الأورس بلوس

اعتراف “رووطار”

أعطى والي ولاية خنشلة كمال نويصر مؤخرا تعليمات لمدير التربية الجديد بالولاية بإجراء حركة واسعة في القطاع حسب مصادر مطلعة، وذلك بعد إقراره واعترافه بكارثية الوضع في هذا القطاع الحساس الذي يتخبط في مشكلات جمة طيلة سنوات، لتكون حادثة حبس المدير السابق عبد السلام بودونت القطرة التي أفاضت الكأس وأثارت حفيظة العام والخاص، ورغم أن المسؤول الأول عن الولاية 40 قد أكد على ضرورة اختيار ذوي الكفاءات والمهنيين لرد الاعتبار للقطاع، إلا أن اعترافه هذا جاء متأخرا حسب رأي عديد التربويين والمختصين، خاصة أن القطاع انتقد بشدة من طرف الإعلام خلال السنوات الأخيرة دون أن تتحرك الجهات المعنية لترقيعه أو انقاذ ما يمكن انقاذه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق