إقتصاد

اعتماد إعلان الجزائر لتطوير الاقتصاد البحري المستدام

قام وزراء الزراعة والصيد للدول العشر لضفتي غرب البحر الأبيض المتوسط، أول أمس بالجزائر،  باعتماد إعلان الجزائر لتطوير الاقتصاد البحري المستدام (الاقتصاد الأزرق) وذلك في إطار آلية الحوار 5 + 5.

وخلال الاجتماع الوزاري للدول المشاركة في المبادرة من أجل التنمية المستدامة للاقتصاد الأزرق في غرب المتوسطي التي تم اعتمادها في نوفمبر 2017 في نابولي (إيطاليا) والتي  تحمل اسم “غرب المتوسط”، أشار المدير العام للصيد البحري وتربية المائيات السيد طه حموش انه تم ضبط 31 مشروعا في هذا الإطار.

وحسب السيد حموش فإن الجزائر معنية بكل هذه المشاريع التي تشمل ستة محاور ذات أولوية وهي إنشاء كتل للنشاطات البحرية والحفاظ على التنوع البيولوجي و إعادة تهيئة السكن البحري والاستهلاك والإنتاج المستدام وتطوير الصيد البحري  وتربية المائيات وكذا تطوير وتنمية حركية المهارات والأمن البحري ومكافحة التلوث البحري، وفي هذا السياقي سيتم  وضع آلية من اجل القيام بتقييم هذه المشاريع، كل ثلاثة أشهر، حيث يتضمن إعلان الجزائر أيضا دعوة موجهة لمنظمات الدعم و كذا للدول المعنية من أجل تخصيص صندوق خاص من شأنه تدعيم المشاريع المشتركة حول الاقتصاد الأزرق وتوسيع هذه المبادرة إلى بلدان أخرى، ويتوقع السيد حموش أن يصل تمويل هذه المشاريع إلى 300 مليون يورو،من خلال العديد من المانحين  الدوليين والإقليميين.

وفي هذا الإطار، التزم الاتحاد الأوروبي بتقديم دعم مالي  قدره 18.7 مليون يورو لبرامج عديدة، حتى آفاق 2027 من جانبه اعتبر وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزغي، الذي حضر اللقاء، أن هذه المبادرة الهادفة لتطوير اقتصاد بحري مستدام في غرب البحر الأبيض المتوسط أصبحت، حافزا حقيقيا للتوجه إلى التزامات جديدة  بخصوص التنمية في منطقة البحر الأبيض المتوسط وساحله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق