محليات

اكتشاف حالات جديدة للحمى المالطية بخنشلة

مخاوف من انتقالها للمستهلكين عن طريق مشتقات الحليب

كشفت مصادر بيطرية لـ”الأوراس نيوز” عن تسجيل حالات جديدة للحمى المالطية المنتشرة بين الأبقار خلال الأسبوع الأخير في ولاية خنشلة، الأمر الذي أثار قلق وتخوف عديد الجهات وخاصة المستهلكين الذي تزيد حاجتهم لمادة الحليب خلال الشهر الفضيل، ما من شانه نقل العدوى للإنسان خاصة بعد تسجيل أكثر من 18 حالة نهاية شهر فيفري الماضي بكل من تاوزيانت وعين الطويلة.

وأكدت ذات المصادر، عن تسجيل بلدية تاوزيانت لحالتين جديدتين من داء الحمى المالطية وسط الأبقار، قبيل الشهر الفضيل المعروف بالاستهلاك الواسع لمادة حليب الأبقار ومشتقاتها وخاصة اللبن، الأمر الذي سيضع مستهلكيها في دائرة الخطر في حال تسجيل تزايد في عدد الحالات بين الأبقار وخاصة تلك التي يتم استغلالها بعيدا عن عين الرقابة ودون إخضاعها للعلاج والمراقبة البيطرية، إضافة إلى كثرة الناشطين في بيع هذه المادة خلال شهر رمضان ما يستدعي اتخاذ كافة التدابير اللازمة.

تأتي هذه المخاوف في الوقت الذي تشهد مادة الحليب بولاية خنشلة استهلاكا لاعقلانيا تغيب فيه الرقابة بمختلف أشكالها، الأمر الذي يؤثر سلبا على صحة المستهلكين علما أن الولاية سجلت أرقاما مخيفة من حيث عدد الإصابات بالحمى المالطية لدى الإنسان خلال السنوات الماضية وخاصة بالمنطقة الجنوبية لذات الأسباب رغم الجهود الكبيرة التي تبذلها المصالح البيطرية لتنظيم النشاط والوقوف على حيثياته.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق