محليات

الأساتذة يهددون بشل المؤسسات التربوية اليوم

حسب بيان لنقابة "أنباف" بباتنة

من المنتظر أن يدخل الأساتــذة في جميع الأطوار التعليمية في حركة احتجاجية ابتداء من اليوم الأربعاء، تنديدا منهم بأوضاع القطاع بعد أقـل من شهر على استئناف الدراسة المتوقفة منذ أشهر بسبب جائحة كورونا.

وجاء في بيان لنقابة “إنباف” بباتنة، أن الإضراب جاء بسبب ما يعانيه مستخدمو القطاع على غرار  التزايد المستمر لعدد المصابين بفيروس كورونا، ما تسبب في حرمان التلاميذ من حقهم في التمدرس وذلك بسبب عدم الاستخلاف في مناصبهم، ناهيك عن غياب رؤية واضحة في آلية التعامل والتكفل بالمصابين وكذا الحالات المشتبه فيها، سواء فيما يتعلق بالمتمدرسين أو المستخدمين، إذ يتطلب التشخيص اختبارات خاصة والكشف بأشعة “سكانير” وكذلك الجهة المسؤولة عن منح العطلة الاستثنائية، بالإضافة إلى عدم قدرة الأساتذة والموظفين على تحمل العمل بالمخططات الاستثنائية التي فرضتها الوصاية والتي أصبحت عبئا ثقيلا على الموظفين.

كما أثار أن حرمان الأساتذة ومديري الابتدائيات التي تعمل بنظام الدوامين من عطلة نهاية الأسبوع أي يوم السبت، استياء المستخدمين مع استمرار مشكلة عدم التكفل بطلبات التحويل والتبادل بين الأساتذة و بين مختلف الأسلاك وخاصة ذوي الصفة النهائية الناتج عن الحركة السنوية للموسم الدراسي 2020- 2021 مع عدم تخصيص مناصب للأساتذة طالبي الدخول الولائـي ليزداد الأمر سوء بعد توقف حركة النقل يوم السبت وكذلك بين البلديات المجاورة في الحدود بين الولايات مما جعل تنقل الأساتذة والموظفين والالتحاق بأماكــن عملهم مهمة شبه مستحيلة كما أثار تأخر صب الراتب في موعده المحدد استاء المستخدمين رغم وجود اتفاق مبرم بين مديرية التربية والنقابة في محاضر رسميـة.

ويطالب الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين بـضرورة التكفل العاجل بمختلف الانشغالات التي رفعها إلى الوصاية في مناسبات عدة بالإضافة إلى إعادة النظر في المخططات الاستثنائية للموسم الدراسي 2020/2021 ومراجعة التوقيت الأسبوعي لكل الأطوار وتخفيض عدد الحصص والاستعجال في تسوية النزاعات والخلافات القائمة في بعض المؤسسات التربوية.

شفيقة.س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق