محليات

الأسواق الرمضانية حبر على ورق بسطيف

لا أثر لها بعد مرور 8 أيام من الشهر الفضيل

سقطت تطمينات مديرية التجارة لولاية سطيف، في الماء بخصوص فتح 47 سوق جواري عبر مختلف بلديات الولاية وهذا لتوفير المتطلبات لضرورية للمواطنين خلال شهر رمضان، إلا أن الواقع أكد أن الأمور مخالفة تماما بدليل أن أغلب هذه الأسواق الجوارية بقيت مغلقة منذ اليوم الأول لأسباب متعددة.

ففي دائرة حمام السخنة بالجهة الجنوبية لولاية سطيف والتي كان من المقرر أن يتم فتح 5 أسواق جوارية بها فقد تفاجأ المواطنون بغياب تام لهذه الأسواق وعدم فتحها رغم قيام مديرية التجارة بنشر قائمة حول هذه الأسواق إلا أن قاطني البلديات الجنوبية تفاجئوا لعدم فتح هذه الأسواق خاصة أن هذه البلديات بحاجة ماسة لأسواق للخضر والفواكه حيث يضطر العديد من المواطنين إلى التنقل نحو البلديات المجاورة على غرار العلمة من أجل اقتناء مختلف الحاجيات الأساسية.

وفي المقابل فإن مديرية التجارية بالولاية حملت مسؤولية الوضعية الحالية الخاصة بغلق هذه الأسواق إلى تقاعس رؤساء البلديات في تنفيذ التعليمات المتعلقة بفتح الأسواق الجوارية ومنح أماكن للتجار من أجل عرض منتوجاتهم، علما أن هذه الوضعية أسهمت في الارتفاع الحاصل في أسعار مختلف المواد الاستهلاكية.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق