وطني

الأغلبية تضع بوشارب مكان بوحجة

في ظل مقاطعة نواب المعارضة

يستعد نواب المجلس الشعبي الوطني، اليوم لانتخاب رئيس جديد للغرفة السفلى، وحسب مصادر مطلعة فإن أحزاب الموالاة اتفقت على اسم نائب من حزب جبهة التحرير الوطني.

وحسب نفس المصادر فإن الأمر يتعلق بالنائب معاذ بوشارب، نائب عن ولاية سطيف للعهدة الثالثة على التوالي تكون قوة الأغلبية النيابية قد رست عليه للمرحلة القادمة تحت قبة البرلمان.

وبشأن التوجيهات أيضا فقد طالب رئيس المجموعة النيابية للتجمع الوطني الديقراطي، فؤاد بن مرابط، النواب بضرورة التصويت  اليوم لصالح مرشح الأفلان، معاذ بوشارب، في الجلسة العلنية التي خصصت لانتخاب خليفة بوحجة.

ونقل بن مرابط، أول أمس، خلال لقائه مع نواب حزبه تعليمات الأمين العام للحزب، أحمد أويحيى، الذي أكد على ضرورة التصويت لصالح تقرير لجنة الشؤون القانونية الذي أقر حالة شغور المنصب، ثم انتخاب معاذ بوشارب لخلافة بوحجة، بالإضافة إلى حضور جلسة مناقشة قانون المالية 2019 بحسب تسريبات تداولتها وسائل الإعلام.

في الاتجاه المغاير ذهبت أحزاب المعارضة الممثلة تحت قبة البرلمان في اتجاه المقاطعة جلسة التصويت على خليفة بوحجة حيث أكد رئيس المجموعة النيابية لحزب العمال، جلول جودي، مقاطعة حزبه لجلسة التصويت المبرمجة اليوم للمصادقة على قرار لجنة الشؤون القانونية والادارة والحريات القاضي بشغور رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة وانتخاب خليفة له.

وأوضح جودي أن حزب العمال ليس طرفا في الصراع الدائر داخل أسوار البرلمان ولن يتدخل على اعتبار أن الأغلبية المزورة هي التي تحدد الخطوط العريضة له.

وقال ذات المحدث إن نواب حزب العمال سيلتزمون بأداء عهدتهم النيابية رغم مقاطعة التصويت على قرار اللجنة مع القبول بالعمل مع الرئيس الجديد للغرفة التشريعية السفلى من خلال المشاركة في كل أعمال المجلس ومناقشة القوانين والأسئلة الموجهة لأعضاء الحكومة.

في ذات الاتجاه أجمع نواب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية على مقاطعة جلسة اليوم التي سيتم فيها المصادقة على قرار شغور منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، وانتخاب خليفة له.

وأوضحت النائب فطة سادات أن قرار المقاطعة جاء من أجل عدم تزكية المهزلة الحاصلة داخل البرلمان، مؤكدة أن ما حدث هو تعد صارخ على قوانين الجمهورية.

من جهة أخرى أكدت ذات المتحدثة أن الأرسيدي لا يتعامل مع الأشخاص بل مع المؤسسات، وعلى هذا المبدأ سيتم التعامل مع رئيس المجلس الشعبي الوطني الجديد الذي سيتم انتخابه اليوم من قبل نواب الأغلبية في ظل المقاطعة الشبه التامة للمعارضة لجلسة التصويت.

من جانبهم قرر نواب جبهة القوى الاشتراكية، مقاطعة جلسة اليوم المخصصة لترسيم قرار لجنة الشؤون القانونية والإدارة والحريات بشغور منصب الرئيس، وانتخاب خليفة بوحجة.

 عبد الرحمان ش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق