وطني

“الأفافاس” يرافع للجمهورية الثانية

اعتبر قضية بوحجة مجرد إلهاء

قال السكرتير الأول لجبهة القوى الاشتراكية، محمد حاج جيلاني، إن الجزائر تعيش أزمة كبيرة في كل المجالات، معتبرا أن الحل الوحيد للخروج منها هو انتخاب مجلس وطني تأسيسي والذهاب إلى جمهورية ثانية.
ووجه حاج جيلاني أمس، خلال كلمته الافتتاحية للندوة الوطنية لمنتخبي الحزب في العاصمة، انتقادات لاذعة للحكومة مبرزا بأنها لا تمتلك رؤية إستراتيجية استشرافية خصوصا في الجانب الاقتصادي.
وفي ذات الصدد يرى السكرتير الأول للأفافاس أن السلطة عاجزة عن تحقيق التنمية بغرض خلق مناصب شغل وبنية تحتية تستجيب لاحتياجات المواطن، في حين نقل جيلاني صورة جد سوداوية عن الوضع من خلال التضخم الذي تصاعد حسبه في بشكل واضح، مضيفا أن البطالة والآفات مست العديد من الشرائح الاجتماعية زيادة إلى القدرة الشرائية التي لم تعد كافية.
وأكد السكرتير الأول للأفافاس أن حزبه لن يشارك في حملات التمويه والإلهاء التي تظهر عشية كل استحقاق انتخابي في إشارة منه لما حدث بالمجلس الشعبي الوطني، مؤكدا استمراره في النضال من أجل بناء إجماع وطني باعتباره الكفيل بأن يجعل البلد يخرج من الأزمة التي يعيشها البلد على حد قوله.
وجدد جيلاني تـأكيده على تضامن الحزب مع مناضل الحزب الهاشمي ليتيم الذي صدر في حقه حكم بعام حبسا نافدا، منددا بما وصفه بالعنف الذي يطال مسؤول فدرالية الحزب بالأغواط، ومطالبا في ذات السياق بإطلاق سراحه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق