محليات

الأمراض والبعوض يحاصران سكان بـازر

مطالب بإيفاد لجنة تحقيق ولائية

يعاني سكان بلدية بازر سكرة في الجهة الجنوبية من ولاية سطيف، من إفرازات المصانع والمذابح المتواجدة ببلدية العلمة والتي تصب مباشرة في هذا الوادي الذي يعبر البلدية والمعروف محليا بتسمية “الباسحة” وهو الأمر الذي تسبب في تحول معاناة المواطنين في هذه المنطقة إلى معاناة حقيقية منذ قرابة 20 سنة كاملة وهذا نتيجة انتشار المواد الكيميائية دون تصفية بالإضافة إلى دماء المذابح والمسالخ القادمة من بلدية العلمة المجاورة.

وتسببت هذه الوضعية حسب سكان المنطقة في انتشار الكثير من الأمراض المعدية على غرار التيفوئيد والحساسية، بالإضافة إلى الانتشار الدائم للبعوض فضلا عن الروائح الكريهة التي نغصت حياة السكان طوال أيام السنة وجعلت البعض منهم يقرر هجرة المنطقة نحو أماكن أخرى للتخلص من هذه المعاناة.

وبالنسبة للمجلس البلدي لبازر سكرة فهو يبقى في موقف العاجز عن اتخاذ أي قرار لسبب بسيط وهو أن هذه المخلفات قادمة من بلدية العلمة المجاورة مما جعل رئيس البلدية مومني بوزيد يأمل في تدخل الوالي من أجل إيجاد حل لهذه الوضعية التي تضرر منها السكان كثيرا حيث تبقى الآمال قائمة على تكوين لجنة للتحقيق في هذه الوضعية وإنهاء معاناة المواطنين القاطنين على مقربة من هذا الوادي.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق