محليات

الأمطار تكشف بريكولاج تهيئة الطرقات في القيقبة

طرقات موحلة تتحول إلى برك

تعيش معظم طرقات أحياء ومشاتي بلدية القيقبة بدائرة رأس العيون، حالة من الإهتراء الكبير وانتشار الحفر والمطبات في جلها، خاصة بعد هطول الأمطار حيث تتحول إلى برك مائية يصعب السير عليها خاصة على الراجلين، فيما أشار السكان إلى أن السبب الرئيسي هو سياسة البريكولاج في إنجازها وتهيئتها.

السكان وفي اتصالهم بـ”الأوراس نيوز”، أكدوا بأن تساقط الأمطار كشف عن العيوب الكثيرة التي كانت متخفية وغير ظاهرة، حيث تحولت معظم الطرقات لبرك مائية وحفر ومطبات كثيرة ظهرت واكتست معظم المسالك هذا الطابع لتصبح علامة مسجلة ببلدية القيقبة، حيث أكد السكان بأن في مرات عديدة يتم ترميم الطرقات بوضع التراب في الحفر وهو أمر عجيب حسب ما صرح به السكان معتبرين الأمر استهزاء بهم، فعوض إنجاز طرقات وتوفير ضروريات الحياة أصبحوا يتخبطون في مشاكل بالجملة، الأمر الذي نغص يومياتهم ونخرها بالكامل، السكان أشاروا إلى عديد مطالبهم العديدة التي تاهت بين وعود المسؤولين وضماناتهم وحياتهم اليومية المزرية، ناهيك عن كون عديد مشاتي بلدية القيقبة جبلية وتنعدم المسالك والطرقات فيها أو معظمها ترابية مهترئة مما يصعب عليهم السير.

السكان تطرقوا بشكل مطول عن مشكل اهتراء الطرقات خاصة في هذا الوقت بالتحديد حيث الأمطار تهطل بكثرة، ما زاد من معاناتهم، لصعوبة التنقل والأعطاب التي تصيب مركباتهم باستمرار جراء وضعية هذه الطرقات، ما يساهم أيضا في عرقلة حركة السير من خلال انتشار الحفر والبرك والأوحال بمجرد تساقط الأمطار، فيما تغيب التفاتة السلطات المعنية بالأمر والقضاء على مشكل يرهن عائلات من قضاء حوائجهم اليومية وتكبد عناء التنقل في مثل هكذا ظروف غير ملائمة لجلب حاجياتهم.

حسام الدين. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.