رياضة وطنية

الأمل والإتحاد يلعبان مصيريها من أجل البقاء والصعود في قمة النقيضين

أمل مروانة – إتحاد خنشلة / تقليص عدد التذاكر إلى 4 آلاف و200 تذكرة لأنصار الإتحاد /منحة كبيرة للاعبي الفريقين مقابل تحقيق الفوز

 

 

ينتظر أن يشهد ملعب أول نوفمبر براس العيون قمة كروية كبيرة بأهداف متباينة بين المهدد بالهبوط أمل مروانة ورائد الترتيب إتحاد خنشلة حيث يسعى رفاق بوشوك إلى الظفر بالنقاط الثلاثة للحفاظ على حظوظهم من أجل البقاء رغم صعوبة المأمورية أمام الإتحاد الذي سيلعب بدوره مباراة الموسم حيث أن أي تعثر سيكلفه تضييع الصدارة وربما الصعود، و بخصوص الجانب التقني فقد ركز المدرب بوتمجت على الجانب النفسي لتجهيز لاعبيه للمقابلة زيادة على التحضيرات التقنية الأخرى التي تخص النظام التكتيكي والجاهزية البدنية وسيكون كل التعداد تحت تصرف الطاقم الفني بعودة الثلاثي بوشوك وقادري وذياب.

من جهتها خصصت الإدارة منحة خاصة من أجل الفوز وإبقاء النقاط الثلاثة داخل الديار كما أقدمت إدارة ملعب أول نوفمبر على تقليص عدد التذاكر من 10 آلاف تذكرة إلى 4 آلاف تذكرة فقط لأسباب أمنية كما خصصت 200 تذكرة لأنصار الفريق الضيف رغم تنقل المئات منهم لمتابعة المباراة، وسيدير اللقاء الحكم ميال حيث يأمل الجميع أن يكون التحكيم في المستوى حتى يبقى الميدان هو الفاصل بين الفريقين.

من جهته لن يرضى الرائد اتحاد خنشلة إلا بتحقيق الفوز والحفاظ على ريادة الترتيب وفارق نقطة بينه وبين الغريم الوصيف جمعية الخروب ، وقبل موعد هذه الخرجة أشبال التقني صحراوي التهامي ومعاشي عبد الحق حضروا بمعنويات في السماء بعد استعادة كرسي الزعامة عن جدارة واستحقاق بعد فرملة أبناء ” لايسكا ” في الجولة الماضية وإبعادهم من ريادة الترتيب التي استحوذوا عليها لمدة طويلة ولذا رفقاء هداف الفريق شنيقر فارس يدركون المأمورية والمسؤولية التي تنتظرهم لقول كلمتهم وتحقيق الفوز ولا غيره لأنه أي نتيجة غير حصد النقاط الثلاث يعني الخروج من السباق وإهدار فرصة العمر لتحقيق الصعود التاريخي لى الرابطة الثانية المحترفة التي لطالما انتظرها أنصار الكحلة والبيضاء الذي عبروا وأكدوا أنه حان الأوان أن يكون هذا الموسوم هو دور الخناشلة.

الأنصار منتظرون بقوة بملعب أول نوفمبر وتحفيزات معتبرة للاعبين من أحل تحقيق الفوز

دون شك أن ملعب أول نوفمبر 1956 بمدينة رأس العيون سيعرف توافدا جماهيريا غفيرا من أنصار فريق إتحاد خنشلة الذين يتنقلون اليوم لمساندة الفريق، حسبت معلومات تحصلنا عليها  فإن المئات من الأنصار من جل بلديات ولاية خنشلة حضورا انفسهم لسفرية راس العيون ، حيث يرتقب أن المدرجات مكتظة عن آخرها بالجماهير خاصة أن ملعب أول نوفمبر تبلغ سعته 10 آلاف.

مواجهة الإتحاد ستكون مصيرية حيث سيكون الرائد مطالبا بالفوز للحفاظ على الريادة لتفادي تضيح حلم منطقة بأكملها سيما أن التحفيزات المقدمة ستكون كبيرة من عدة أطراف خاصة السلطات الولائية والمحلية، زيادة على إدارة الرئيس بوكرومة وليد التي رصدت بدورها منحة مضاعفة لمنحة ” لايسكا الأخيرة من أجل تحقيق الفوز.

أسامة. ش / العايش. س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق