دولي

الأمم المتحدة تدعو قادة لبنان إلى “الإصغاء” لصوت المحتجين

دعت الأمم المتحدة، أمس، القادة السياسيين في لبنان إلى الإصغاء لصوت المحتجين، والمسارعة في إيجاد حل سياسي للأزمة.

جاءت الدعوة الأممية على لسان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “استيفان دوغريك” في مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، بعد أن شهدت مختلف المناطق اللبنانية، صباح أول أمس، احتجاجات واسعة، في إطار الحراك الذي تشهده البلاد منذ 3 شهور رفضًا للأوضاع المعيشية والسياسية الصعبة،وقطع محتجون الطرقات بعدة مناطق في العاصمة بيروت وخارجها، وأشعلوا الإطارات الفارغة، وخاصة عند “المدينة الرياضية” و”فرن الشباك”، وطريق “نهر الموت” (شرق).

وقال دوغريك أنه ينبغي على القادة السياسيين في لبنان المضي قدما وبسرعة في إيجاد حل سياسي والإصغاء لأصوات الناس، مردفا بقوله أن المجتمع الدولي يسعي للقيام بدوره من خلال مجموعة الدعم الدولية والمنظمات المالية الدولية لفعل كل ما هو ممكن لدعم لبنان وشعبه.

ويشهد لبنان، منذ 17 أكتوبر 2019، احتجاجات شعبية أجبرت حكومة سعد الحريري، على الاستقالة، في التاسع والعشرين من ذات الشهر، فيما ويواصل رئيس الوزراء المكلف، حسان دياب، منذ 4 أسابيع، مشاورات لتشكيل حكومة تواجه من الآن رفضًا بين صفوف المحتجين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق