إقتصاد

الأمن الغذائي: بوعزغي يدعو إلى تطوير السلوكات الغذائية

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري, عبد القادر بوعزغي أول أمس بالجزائر العاصمة أن سلوكات وأنماط الاستهلاك الغذائية يجب أن تتطور في إطار الأعمال الجارية لضمان الأمن الغذائي.

و في تدخله بمناسبة إحياء وزارة الفلاحة لليوم العالمي للتغذية لمنظمة الأغذية والزراعة, دعا السيد بوعزغي إلى رفض الممارسات التي يتولد عنها التبذير, احتراما للغذاء ولملايين الأطفال و النساء و الرجال الذين يعيشون في الفقر المدقع عبر أرجاء العالم، واعتبر الوزير أن المسألة الغذائية لا يجب أن تقتصر على جانبي النوعية والكمية فقط ولكن يجب أن تكون مرتبطة بعلاقة الإنسان مع تغذيته، وعند إبرازه لضرورة التحرك, تطرق الوزير إلى الأرقام العالمية, قائلا أن ثلثي الغذاء المنتوج في العالم يضيع أو يُبذر، وهو يمثل خسارة بحوالي 2600 مليار دولار سنويا عبر العالم.

و بمناسبة هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار “التحرك من اجل المستقبل”, اعتبر السيد بوعزغي أنه من اجل القضاء على المجاعة في العالم وضمان, لجميع السكان, تغذية سليمة وكافية ومستدامة في أفق 2030, يجب تحقيق توازن بين وفرة المورد والاستهلاك من خلال التقنيات والتكنولوجيات الحديثة وممارسات فلاحية ذات نوعية.

و من جهة أخرى أوضح الوزير أن التكيف مع التغيرات المناخية يمثل تحديا عالميا و مسعى متعدد القطاعات، موضحا أنه على الرغم من الجهود المبذولة, ما زالت المجاعة وسوء التغذية موجودتان في العالم ويزيد في حدتيهما النزاعات والتغيرات المناخية والتصحر والجفاف والعمران الفوضوي، داعيا للاستثمار في تطوير فلاحة أكثر مقاومة من خلال استثمارات أكثر ذكاء لصالح الفلاحين.

وفي هذا الإطار, ذكّر نفس المسؤول بالمحاور الرئيسية للسياسة الوطنية للقطاع الفلاحي التي تمثلت منذ سنة 2000 على الخصوص في الرفع كبير للإنتاج الفلاحي الوطني وتعزيز قواعد الأمن الغذائي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق