رياضة وطنية

الأنصار قلقون على مصير فريقهم ويناشدون الوالي بالتدخل

اتحاد خنشلة

يبقى الغموض هو السيد في بيت فريق اتحاد خنشلة خاصة بعد أن قرر الرئيس الجديد بومعراف سمير الانسحاب في الأيام الماضية ولم يعمر طويلا على رأس الفريق ومن خلاله كثر الحديث عن مستقبل الفريق حيث التحق بومعراف لمزاولة بأعماله في تركيا وترك الأمور غامضة كما انه لم يتقدم إلى الجمعية العامة الاستثنائية بحسب قانون الجمعيات من أجل ترسيم استقالته القانونية ، وفي هذا الصدد كشف أحد إطارات من مديرية الشبيبة والرياضة حسبه أن الرجل من الواجب اللجوء إلى الجمعية من أجل تقديم استقالته كتابيا بطريقة قانونية وحسبه أن الجمعية العامة هي السيدة سواء بقبول رحيله أو العكس لتتضح الرؤية وبعدها ستكون إجراءات أخرى.

ومن جهتهم أنصار الاتحاد متذمرون من هذه الوضعية الغامضة لاسيما أن عديد الفرق شرعت في ضبط الأمور للشروع في التحضير للموسم الجديد ولذا يناشدون الوالي كمال نويصر التدخل عاجلا لفك خيوط لغز شغور منصب الرئيس.

العايش. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق