محليات

الأوحال تمنع التلاميذ من الوصول إلى المدارس بتبسة

أمطار تكشف عيوب الترقيع وتبذير المال العام

وجد تلاميذ العديد من المؤسسات التربوية بمدينة تبسة ومنها الجهة السفلى التي تضم عشرات الأحياء على غرار الفلوجة، لاروكاد، المرجة بشقيها الشرقي والغربي وبوحمرة، صباح يوم أمس صعوبة كبيرة في الالتحاق بمقاعد الدراسة، بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة التي تساقطت طيلة، ليلة أول أمس وصباح أمس على مدينة  تبسة، في غرق أحياء وشوارع المدينة بمياه السيول والأوحال التي تسربت بدورها إلى عدد من المؤسسات التربوية، من بينها ابتدائية حي المرجة الجديدة التي غرقت كليا وسط الأوحال  وتضررت كثيرا.

وتسببت السيول في عرقلة حركة التلاميذ بسبب بحيرات المياه المتشكلة أمامها خاصة على مستوى الطريق المزدوج لاروكاد على مسافة تصل إلى حوالي 3 كلم أين صعد منسوب المياه إلى فوق الأرصفة وحال دون تنقل المواطنين وتلاميذ المؤسسات التربوية جراء انعدام مجاري للمياه أو بالوعات على مستوى ذات الطريق وقد أدى تجمع مياه الأمطار على مستوى الطريق الرئيسي الذي يشق هذه الإحياء السكنية، إلى تشكل بركا كبيرة، بسبب انعدام البالوعات التي تمتص مياه الأمطار، رغم النداءات المتكررة لجمعيات أولياء التلاميذ وسكان هذه الأحياء  الذين نظموا العديد من الوقفات الاحتجاجية وناشدوا منذ سنوات المجالس البلدية المتعاقبة بالتدخل لتهيئة هذا الطريق للكن ظل الوضع بقي على حاله.

هواري. غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق