وطني

الإبراهــيمي يوضــح:

الندوة الوطنية ـ لقاءه بالمعارضة

شدد الدبلوماسي الأخضر الإبراهيمي بأنه لا أحد كلفه برئاسة الندوة الجامعة التي اقترحها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في رسالة تأجيله للرئاسيات، موضحا بأن اجتماعاته بالجزائر مع بعض الشخصيات الموالية والمعارضة ليست رسمية.
وأوضح الإبراهيمي في رسالة له يوم أمس: “في الداخل والخارج، لا يزال يُكتب ويُقال إنه عُرض علي منصب رئيس الندوة الوطنية المقترحة للمساعدة في الخروج من الأزمة”، متابعا: “بل ويؤكدون بأنني حاليا أشغل هذا الدور، قلت علنا وأقول هنا مرة أخرى أن هذا ليس صحيحا”.
وفي تفسيره للاجتماعات التي عقدها بالجزائر مع بعض الشخصيات قال: “هذه المحادثات التي أجريتها مؤخرا في الجزائر العاصمة مع ممثلين سياسيين من السلطة والمعارضة وأعضاء المجتمع المدني كانت لقاءات غير رسمية”، مضيفا: “هل ينبغي لنا الآن تكليف أي شخص بالتحدث مع المواطنين حول الوضع في بلدنا؟”
وذهب المتحدث إلى أبعد من ذلك، لما شدد: “الوضع في البلد ليس وضعا يمكن فيه لطرف واحد اختيار رئيس لمثل هذه الندوة من جانب واحد، إذا كان هذا المؤتمر سيرى النور، فمن الواضح أن الأمر سيترك لمختلف المجموعات التي ستكون جزءا منه للاتفاق على اختيار رئيس الندوة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق