إسلاميات

الإحساس بالفقراء

في مدرسة الصيام

إحساس الأغنياء بآلام الفقراء درس من الدروس الرمضانية بالغة الأهمية لما فيه من التآزر والتراحم والتكافل بين أفراد المجتمع الواحد.

فالصيام يفجر ينابيع الرحمة والعطف في قلوب الأغنياء، ويدفعهم إلى مواساة الذين ضاقت بهم سبل العيش، بعد أن أحسوا بألم الجوع، ولهذا كان يوسف – عليه السلام – يكثر من الصيام، فقيل له: لماذا تجوع، وأنت على خزائن الأرض؟ قال: أخاف أن أشبع، فأنسى الجائع”.

وحول هذا المعنى يقول أمير الشعراء أحمد شوقي: “الصوم حرمان مشروع، وتأديب بالجوع، وخشوع لله وخضوع، لكل فريضة حكمة، وهذا الحكم ظاهره العذاب، وباطنه الرحمة، يعود الإنسان الصبر، ويعلمه خلال البر، فإذا جاع من ألف الشبع، عرف الحرمان كيف يقع، والجوع كيف ألمه إذا لذع”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق