رياضة وطنية

الإدارة تبقي على المدرب بوتمجت وتتفاوض مع بعض الركائز

أمل مروانة

شرع رئيس الفريق رمضان ميدون في التحضير للموسم الجديد من خلال التفاوض مع المدرب وكذا بعض لاعبي الموسم المنقضي وينتظر محيط النادي موعد ترسيم العقد مع المدرب سمير بوتمجت الذي توصلت الإدارة معه إلى اتفاق على أغلب بنود العقد ولم يتبق سوى التوقيع على العقد الجديد، وهو ما جعل هذا الأخير يصر على عدم الإدلاء بأي تصريح إلى حين تجسيد هذه الخطوة، ولو أنّ ذلك لم يمنع حسب بعض المصادر من تبادل النقاش بين الرئيس ميدون والمدرب بوتمجت بخصوص العديد من المسائل التي تخص طريقة العمل والتركيبة البشرية للنادي، على غرار ما يتعلق بالمدربين اللذين سيساعدانه خلال فترة عمله إضافة إلى العناصر التي سيتم استقدامها وفقا لحاجيات النادي في عدد من المناصب الحساسة التي تعاني نقصا نسبيا وفي حاجة إلى الدعم اللازم والبداية بحراسة المرمى مرورا إلى الدفاع والهجوم.

وأشارت بعض المصادر المقربة من محيط النادي إلى أنّ الإدارة والمدرب قد اتفقا على عدد من النقاط التي وصفت بالإستراتيجية أولاها ضمان الاستقرار على مستوى التركيبة البشرية للنادي وعدم التضحية بجيل كامل من العناصر الشابة التي أبلت بلاء حسنا رغم السقوط لينتظر أن يتم الاحتفاظ بـ 12 لاعبا مقابل إحداث انتدابات جذرية في بعض المناصب الحساسة، إضافة إلى ضرورة تحسين الجانب المالي والتحفيزي من خلال السهر على تسوية مستحقات اللاعبين وفق ما تم الاتفاق عليه مسبقا، حتى تسهل مهمة الطاقم الفني وتترجم جهود العمل المبذول بصورة إيجابية في المحطات الرسمية.

بعض اللاعبين اقتنعوا بالبقاء وآخرون تحفّظوا بسبب الشق المالي

خلّفت جلسات التفاوض التي عقدها ميدون مع بعض العناصر نتائج متباينة، ورغم رغبة أغلب الأسماء في البقاء ومواصلة المسيرة إلا أن هناك بعض الخلافات حول الجانب المادي بالنسبة لبعض اللاعبين الذين أبدوا تحفظا على قيمة الرواتب المقترحة عليهم أو طريقة تسويتها، وهو ما جعل العملية تتأخر نوعا ما في الوقت الذي تتحدث بعض الأطراف المقربة من النادي إلى توصل الرئيس إلى اتفاق مع عدد هام من الركائز التي أبانت عن وجه طيب خلال الموسم المنصرم، وهو ما يوحي بإمكانية التوصل إلى اتفاق مع هذه العناصر على ضوء اللقاءات المتواصلة بحر هذا الأسبوع.

أحمد أمين ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق