رياضة وطنية

الإدارة تعد بتسوية المستحقات والمنح وتوفير الأجواء الملائمة قبل موقعة بلعباس

جمعية عين مليلة

إستأنفت عشية أمس تشكيلة جمعية عين مليلة تدريباتها بملعب الإخوة الشهداء دمان ذبيح، تحضيرا للقاء القادم ضد اتحاد بلعباس بملعب هذا الأخير، ويسعى التقني آيت جودي لتجهيز لاعبيه لتحقيق نتيجة إيجابية من بلعباس لمواصلة تأكيد الصحوة والخروج من منطقة الخطر، لاسيما وأن الفريق يقبع ضمن الفرق المهددة بالسقوط.

وبالرغم من أهمية اللقاء القادم وحاجة الفريق للنقاط الثلاثة، إلا أن الطاقم الفني الذي يقوده عزالدين آيت جودي يعمل على إبعاد وإخراج اللاعبين عن الضغط، واستغلال فترة توقف البطولة للتحضير الجيد والنوعي لضمان التنقل بقوة وفي ثوب الفريق الفائز للعودة بأخف الأضرار.

جدير بالذكر أن اللقاء سيكون في الحادي عشر من شهر ماي المقبل وهي فترة كافية للتحضير الجيد والتي يأمل منها الكل في بيت “لاصام” لاستغلالها بالإيجاب، واسترجاع المصابين، على غرار جيلالي الذي يعاني من الآلام، وكذا إيبوزيدان و زين الدين بن يحي اللذان بدآ بالتعافي تدريجيا.

من جهة أخرى، سلطت لجنة العقوبات عقوبة قاسية على متوسط الميدان لطفي ضيف بـ4 لقاءات كاملة بعد التصرف غير الرياضي وغير الأخلاقي الذي بدر منه، اتجاه بعض لاعب الفريق الخصم مولودية بجاية وهذا حسبما دونه الحكم أعراب، لينهي اللاعب موسمه الرياضي تاركا مكانته شاغرة.

ولم تقتصر العقوبة على اللاعب ضيف فقط، بل سلطت لجنة العقوبات عقوبة حرمان اللاعب بركاني من المشاركة في لقاءين، وهو ما يؤزم الوضع أكثر على آيت جودي الباحث عن خدمات كل اللاعبين في اللقاءات الأربع المتبقية، أمام كل من اتحاد بلعباس ودفاع تاجنانت واتليتيك بارادو وكذا مولودية الجزائر.

وفي ذات السياق، أكد المناجير العام للفريق حسام الدين حركات أن الإدارة ستطعن في العقوبات المسلطة على لاعبيها، والتي وصفها بالقاسية، وستؤثر بالسلب على الكتيبة الحمراء التي تبقى في أمس الحاجة لكل لاعبيها.

كما أكد ذات المتحدث حسام الدين حركات أن الإدارة ستستغل هذه الفترة التي تشهد توقف البطولة إلى غاية 11 ماي المقبل، لتسوية أوضاع النادي، والبحث عن الحلول وكذا تسوية منحتي مبارتين إضافة إلى تسوية الأجور والمستحقات المالية العالقة، وهذا قصد توفير كل الظروف والأجواء الملائمة للاعبين قبل موقعة اتحاد بلعباس لتحقيق نتيجة إيجابية والعمل على إنقاذ الفريق.

وعن حظوظ البقاء، قال حسام الدين حركات :” نحتل المركز الحادي عشر وبالرغم من أننا من بين الفرق المهددة بالسقوط إلا أن حظوظنا وافرة لتحقيق البقاء، لن نتنقل في ثوب الضحية لبلعباس، نعمل على العودة بنتيجة إيجابية وبعدها استغلال اللقاءين المتتاليين داخل الديار ضد كل من تاجنانت وبارادو، ومن ثم نفكر في الخرجة الأخيرة إلى العاصمة أمام المولودية المحلية، وسنواصل بنفس الوتيرة إلى آخر رمق من البطولة”.

أمير. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق