محليات

الإشاعات و”فوبيا” كورونا تُرعب المواطنيـــن

فيما اتخذت مديرية الصحة عديد الإجراءات للرفع من اليقظة والتصدي للفيروس

اتخذت مصالح مديرية الصحة بولاية خنشلة، إجراءات خاصة للرفع من اليقظة من أجل التصدي لفيروس كورونا خاصة بعد تسجيل حالة إصابة بهذا الفيروس ووضع العديد تحت الحجر الصحي.

وتم إنشاء مصالح للعزل الصحي بالمؤسسات الاستشفائية وكذا توفير التجهيزات الطبية اللازمة، مصالح مديرية الصحة أكدت أن مصلحة العزل الصحي عبر المؤسسات الاستشفائية تحتوي على أسرة والتي تتراوح من 10 إلى 20 سرير وهذا عبر مختلف المؤسسات الاستشفائية على غرار مستشفى ششار السعدي معمر والمستشفى الجديد إضافة إلى مستشفى بوسحابة ومستشفى احمد بن بلة بعاصمة الولاية خنشلة وكذا مستشفى قايس ومستشفى بوحمامة ومستشفى اولاد رشاش

وقد وضعت ذات المصالح رقم 3030 تحت تصرف المواطنين وهو الرقم الخاص بخلية الأزمة و اليقظة لمجابهة داء كورونا على مستوى المديرية من أجل طرح انشغالاتهم والاستفسار بأي أمر يتعلق بفيروس كورونا وكيفية الوقاية منه، كما دعت المواطنين التحلي بروح المسؤولية، والالتزام بالاتصال إلا للضرورة  على أن تكون كل الاتصالات جدية، لأن الأمر يتطلب تكاثف جهود الجميع من أجل الحفاظ على سلامة كل المواطنين، وكذا السماح لأكبر عدد ممكن من المواطنين بالاتصال للاستفسار عن أعراض الفيروس وكيفية الوقاية منه وغيرها من الانشغالات، ودعت كذلك إلى ضرورة  من الوقاية والحجر المنزلي والنظافة وتعقيم اليدين والأسطح والملابس والأحذية  من أجل تسهيل سير العملية.

وفي ذات السياق طالب المواطنون من السلطات الولائية بمنحهم توضيحات وأرقاما لعدد الحالات المسجلة والمصابة بفيروس كورونا وذلك على خلفية انتشار خبر تسجيل حالة جديدة ببلدية قايس 22 كلم غرب عاصمة الولاية، وهي الحالة التي تم وضعها تحت الحجر الصحي منذ أيام وتم إخضاعها للتحاليل التي أعيدت مرتين حسب مصادر مقربة، لينتشر خبر تأكيد الإصابة يوم أمس أين عاشت المنطقة حالة من الهستيريا والخوف بعد أن تبين أن الشخص المصاب كان يجوب شوارع المدينة حرا طليقا.

من جهتها أثبتت مصالح بلدية قايس عجزها على توفير المنظفات ومواد الوقاية لتعقيم البلدية وتعقيم المرافق العمومية، ما دفع ببعض قاطنيها إلى رفع نداءات على مواقع التواصل الاجتماعي من اجل تدخل رجال الأعمال وتوفير هذه المواد التي عجزت البلدية على توفيرها، وحسب مصادر تابعة لذات المصالح فقد دعمت مصالح الولاية بلدية قايس بما يقارب 9000 لتر من المحاليل المعقمة لتدارك الوضع، فيما لجأ بعض المواطنين إلى مناطق مجاورة من اجل اقتناء المحاليل المعقمة والكمامات التي صارت مفقودة في السوق والصيدليات.

معاوية. ص / نوارة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق