حوادث

الإعدام لسفاح اختطف فتاة وذبح شرطيا من الوريد إلى الوريد بتبسة

سلطت أمس، المحكمة الابتدائية لجنايات مجلس قضاء تبسة عقوبة الإعدام، في حق متهم في العقد الثالث من عمره بتهمة جنايتي القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد ومحاولة القتل العمدي ومحاولة السرقة مع استعمال سلاح ناري ظاهر فيما أدين والد المتهم بعامين حبسا نافذا بتهمة عدم مساعدة شخص في حالة خطر .
القضية تعد أحد أكبر القضايا الإجرامية الخطيرة التي شهدتها ولاية تبسة صيف السنة الماضية بطلها شاب في العقد الثالث من عمره وضحيتها شرطي أب لبنتين تدخل رفقة شرطيين وضابط أمن لإنقاذ فتاة مختطفة من طرف الجاني فكان مصيره القتل بطريقة وحشية لا يتصورها العقل، إذا قام بضرب الشرطي بالة ربط الأخشاب “سيرجوان” وعند سقوطه قام بذبحه كما تذبح الكباش ليستولي على مسدس الشرطي الضحية ويحوله إلى أحد أصحاب السيارات لأجل الفرار إلا أنه لحسن حظ صاحب السيارة الذي سلمه المفاتيح أن المسدس رفض خروج أي عيار ناري ولم تنتهي الجريمة عند هذا الحد بل هاجم شرطي آخر بأسلحة بيضاء مسببا له عجزا قدره 30 يوما ليتم توقيفه رفقة والده.
ويوم المحاكمة اعترف المتهم بالجرم المنسوب إليه مؤكدا أنه قام بقتل الشرطي دون وعي منه هروبا من المسؤولية الجزائية إلا أن شهادات الشهود بما في ذلك والد المتهم لم تترك أي مجال للشك حول ملابسات هذه الجريمة وقد أنكر المتهم بقية الأفعال المنسوبة إليه فيما يتعلق بالاعتداء على الشرطي الثاني وكذا محاولة قتل صاحب السيارة وعند سماع والده أكد أن ابنه مريض وعنيف ولم يسلم أي واحد، ليتم النطق بحكم الإعدام بحق المتهم الأول وعامين حبسا في حق ابنه.

هواري.غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق