رياضة وطنية

الإقصاء يفجر الأوضاع، والمولودية تنهي الموسم مبكرا

مولودية قسنطينة

عادت تشكيلة مولودية قسنطينة إلى نقطة الصفر بعد الإقصاء المفاجئ الذي تعرض له الفريق في مباراة الدور التصفوي الأخير من هذه المنافسة أمام فريق رائد بوقاعة الناشط في القسم الجهوي الأول بنتيجة هدف دون مقابل وهو الإقصاء الذي أثار موجة غضب كبيرة من طرف أنصار الذين تنقلوا بقوة إلى ملعب لهوى إسماعيل بتاجنانت، حيث حمل هؤلاء مسؤولية الإقصاء لرئيس الفريق بلغرابلي وكذا اللاعبين الذين كانوا خارج الإطار تماما أمام منافس خلق صعوبات كبيرة لتشكيلة المولودية.

ولم تكن الخرجة الأولى للمدرب الجديد قرام موفقة تماما بعد هذا الإقصاء وهو الأمر الذي جعل المعني تحت ضغط كبير في الفترة الحالية رغم أنه لا يتحمل المسؤولية بحكم أنه باشر عمله منذ قرابة الأسبوع فقط، ويمكن القول أن الخروج من منافسة الكأس جعل المولودية تنهي الموسم مبكرا بحكم أن الفريق كان يراهن على الذهاب بعيدا في هذه المنافسة من أجل تعويض خيبة الإخفاقات المتتالية في البطولة وهذا على الرغم من الإمكانيات الكبيرة التي تم توفيرها فضلا عن التعاقدات النوعية إلا أن الأمور لم تسر كما تشتهي إدارة الفريق وهو الأمر الذي جعل المسيرين يقررون الإنسحاب من الفريق في ظل الفشل في تحقيق الأهداف المسطرة في إنتظار ترسيم هذا الإنسحاب في الجمعية العامة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق