إقتصاد

الإنتاج الفلاحي حقق قفزة كبيرة خلال السنوات الأخيرة

سجل إنتاج القطاع الفلاحي خلال السنوات الأخيرة تطورا كبيرا خصوصا سنتي 2017 و2018 , حسبما أكده أول أمس بالجزائر مدير الضبط وتطوير الشعب الفلاحية السيد خروبي محمد خلال اجتماع لإطارات القطاع خصص لتقييم تنفيذ برامج الشعب الفلاحية وتنظيم ما بين المهن.

وخلال الاجتماع الذي ترأسه وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي, أوضح خروبي, أن إنتاج شعبة الحبوب بلغ رقما قياسيا بإنتاج قدرة 60.5 مليون قنطار منها 27 مليون قنطار مخزنة، أما بالنسبة لشعبة البطاطا فقد سجلت الحصيلة الأولية لسنة 2018 بإنتاج يقدر بأكثر من 40 مليون قنطار حيث تم تفعيل جهاز ضبط شعبة البطاطا بالإفراج عن كميات مخزنة يصل حجمها إلى 100 ألف طن, بهدف تغطية الاحتياجات خلال فترة ما قبل الإنتاج الموسمي التي تبدأ من 20 أكتوبر وتمتد حتى 8 ديسمبر 2018 بمتوسط إنتاج قدره 18 ألف طن لكل 10 سنوات.
هذا وشهدت الشعب النباتية الأخرى نفس الديناميكية من حيث الإنتاج سيما بالنسبة لمحصول الثوم الذي بلغ إنتاجه أزيد من 203 ألف قنطار, بمعدل تطور بلغ 64 في المائة مقارنة بالسنة الماضية (2017), حسب نفس المصدر, الذي أكد تخزين كمية هامة من هذا المنتوج تقدر ب 3.129 طن، أما بالنسبة للطماطم الصناعية فقد سجلت إنتاجا يناهز ال 15 مليون قنطار بزيادة قدرها 27 في المائة مقارنة بالسنة الماضية.
أما بالنسبة للشعب الحيوانية , فقد شهدت هي الأخرى نفس ديناميكية النمو , حيث عرفت شعبة تربية النحل نموا في الإنتاج ليصل إلى 74 ألف قنطار بزيادة نسبتها 12 في المائة مقارنة بالموسم الماضي, كما شهدت محاصيل العلف زيادة كبيرة هذا العام بإنتاج بلغ 48 مليون قنطار بنسبة زيادة قدرت ب 8 في المائة مقارنة ب 2017.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق