إقتصاد

الإنتاج الوطني حقق نموا قويا خلال السنوات العشرة الأخيرة

صناعة صيدلانية

سجل الانتاج الصيدلاني الجزائري ارتفاعا كبيرا خلال السنوات العشرة الاخيرة بقدرة تصنيع ارتفعت من 25 بالمئة في 2008 الى 65 بالمئة في 2018، حسبما اشار اليه مكتب اكسفورد بزنس في آخر تقرير له نشره على موقعه الالكتروني.

ويرتقب في المستقبل -يضيف التقرير-نمو الصناعة الوطنية للأدوية وتوسعها الى المواد التي ما تزال تستورد لحد الآن خاصة الادوية الموجهة لمرضى السرطان، وحسب ذات المصدر فان الاستثمار في تطوير الادوية للأمراض المستعصية كالسرطان والامراض المزمنة كالسكري أصبح واقع يفرض نفسه للجزائر والتي تعرف على غرار البلدان الاخرى تطور سريع وارتفاع انتشار الامراض غير المتنقلة.
وحسب ذات التقرير فإن الاستثمار في صناعة هذه الادوية الحيوية يسمح للجزائر بتقليص تبعيتها للاستيراد.
وحسب معدي التقرير فإن تطور العمران وطبيعة المعيشة انجر عنها ارتفاع معدلات الاصابة بداء السرطان وأمراض القلب والشريان والسكري كما أن التطور السريع للسكان ساهم في ارتفاع الحالات المرضية المشخصة، مضيف ذات المصدر الذي اعتمد في بياناته على احصائيات المركز الوطني لسجلات مرض السرطان أن 42.000 و45.000 حالة اصابة جديدة بالسرطان تسجل كل سنة في الجزائر وهي ارقام من شانها أن ترتفع لتصل 61.000 في غضون 2025.
وحسب التقرير الذي اعتمد على توقعات وزارة الصحة فان معدل التكلفة المالية لعلاج كل حالة سرطان تقدر بـ 5 مليون دينار (36.900 اورو للدولة) وهذه التكاليف سيكون لها أثر سلبي على أداء مؤسسة الضمان الاجتماعي التي ستواجه صعوبات مالية كبيرة، موضحا التقرير أن تكلفة ادوية معالجة مرض السرطان تمثل حاليا 60 بالمئة من ميزانية الصيدليات العمومية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق