الأورس بلوس

الإنسانية قبل كل شيء

بطاقة حمـــــــــراء

بعد رفع عدد من مرضى القصور الكلوي ببلدية ثنية العابد مطالب للتكفل بحالتهم إلى مختلف مسؤولي السلطات المحلية والولائية وكذا إلى مسؤولي قطاع الصحة ب توفير الترتيبات الضرورية لتخصيص حصص لهم لتصفية الكلى بمستشفى بلدية ثنية العابد تخفيفا لمعاناتهم شبه اليومية مع التنقل إلى مستشفيات أخرى بعيدة عن المنطقة رد مسؤول بالمستشفى بأن التعليمات تقضي بضرورة أن يصل عدد المرضى لتسعين مريضا حتى يتم تخصيص غرف لهم، مع العلم أن “مستشفى ثنية العابد” يضم غرفا “شاغرة”، ولا نعلم هل أن المسؤول يعي بأن “مهنة الطب” تخضع بالدرجة الأولى في مبادئها وأخلاقياتها للإنسانية وتخفيف معاناة المرضى أم أن لا علاقة له بالإنسانية عندما يتعلق الأمر بالتملص من المسؤولية؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق