محليات

الإهمال يحرم تلاميذ من التدفئة بباتنة

تلاميذ يحتجون بسبب البرد ومديرية التربية تتجاهـل مراسلات الإدارة

احتج صباح أمس، تلاميذ متوسطة بن زعبّار لخضر ببلدية رأس العيون غرب ولاية باتنة، تنديدا بالوضع المزري الذي يزاولون فيه دراستهم في ظل غياب التدفئة، وقرّر التلاميذ مقاطعة الدراسة بسبب غياب التدفئة عبر حجرات المؤسسة بأكملها منذ العام المنصرم، فيما أرجع القائمون على المتوسطة ذلك إلى تعطل المضخات.

هذا وأقرّ مسؤولو المتوسطة بالنقائص المطروحة وبشرعية مطلب التلاميذ، حيث أكدوا، بأن الاكمالية تعاني والتلاميذ هم الضحية الأول، وأردفوا أن مشكلة التسيير قابع في مكتب مدير التربية لولاية باتنة، حيث تماطلت مديرية التربية في تجسيد وعودها رغم كثرة المراسلات المتكررة من مدير المتوسطة، هذا الأخيـر صرح للتلاميذ وعمال الإكمالية أنه استنفذ كل الحلول وأكد أن حل المشكلة بيد مدير التربية.

جدير بالذكر أن الشبكات والمضخات الخاصة بالتدفئة في الإكمالية، مهترئة كليا وغير صالحة للاستعمال حسب ما أشارت إليه مصادرنا، حيث تجاوزت المدة القانونية لاستعمالها والتي فاقت 30 سنة في حين أن صلاحية الشبكة تقدر بـ20 سنة فقط، أين يعود تاريخ تركيبها إلى سنة 1989، وأكد التلاميذ أن إضرابهم متواصل إلى حين تلبية مطالبهم البسيطة.

تجدر الإشارة إلى أن المتوسطة تضم قرابة 800 تلميذ، يعانون من غياب للتدفئة، حيث حاول القائمون عليها إيصال مطلبهم إلى مديرية التربية من أجل التدخل وحل المشكل الحاصل إلا أنه لا حياة لمن تنادي.

حسام. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق