محليات

الاحتجاجات تتواصل في يومها الرابع بأم البواقـــي

بلدية عين الزيتون وقصر الصبيحي

جدّد سكان بلدية عين الزيتون 35 كلم جنوب عاصمة ولاية أم البواقي، احتجاجهم  وقاموا بغلق الطريق الوطني رقم 32 الرابط بين الولاية وولاية خنشلة، مطالبين بحضور الوالي شخصيا.

وقام المعنيون بغلق الطريق بوضع المتاريس وإشعال العجلات المطاطية وسط حضور مكثف لوحدة التدخل السريع للدرك الوطني، حيث قدموا جملة من المطالب في مقدمتها الغاز وتحسين ظروف الحياة والماء الشروب وكذا حل إشكال الحدود الفلاحية بين مشاتي البلدية مبلدية بوغرارة السعودي وكذا عديد الملفات التي كانت محل شكاوي من المنتخبين في صراع  بينهم و بين رئيس البلدية والتي هي بصدد التحقيق من فصيلة الأبحاث للدرك الوطني كما أشتكى العديد من تغييب التنمية بالمشاتي القريبة من بلدية أم البواقي على غرار قليف ونقص المياه وتحويل الملعب البلدي لحظيرة للسيارات بدلا من استغلاله في تنمية قدرات الشباب وهي مطالب لم تجد بحسبهم أذان صاغية سوى حضور والي الولاية لتبقى معناة مستعملي الوطني 32 متواصلة .

وطالب المعنيون بفتح تحقيق على مستوى الطريق الرئيسي، والذي تجاوزت مدة الأشغال بها الـ 9 سنوات، دون تسجيل أي تطور في أشغال الطريق، بل سجل اهترائها وتلفها، في ظل غياب الرقابة التقنية على الأشغال الخاصة بانجاز الطرق الولائية والوطنية، لتوجه أصابع الاتهام لمديرية الأشغال العمومية، بمصير الطريق الذي تجاوزت أشغاله السنوات ولم ينتهي بعد، كما رفع المحتجون جملة من الانشغالات تندرج ضمن المشاريع التنموية وفك العزلة، وتشمل ضرورة ربط مشتة “ثنية الكبش” بالغاز الطبيعي، وكذا تزويد المنطقة بمياه السقي انطلاقا من مختلف السدود المتواجدة بالقرب من المنطقة، وتزويد مشتة “المزاير” بالمياه الصالحة للشرب، مع ضرورة استفادة منطقة عين الزيتون من مشاريع تخص انجاز عيادة للولادة، وكذا توفير النقل المدرسي.

 

صراعات شخصية تؤجل عملية إعلان القائمة

اعتصام طالبي السكن يدخل يومه الرابع بقصر الصبيحي

يتواصل اعتصام طالبي السكن الاجتماعي في يومه الرابع أمام مقر بلدية قصر الصبيحي، مطالبين المصالح المعنية بضرورة الإفراج عن قائمة المستفيدين من السكن الاجتماعي والتي لا تتجاوز الـ 109 وحدة سكنية.

يأتي ذلك في ظل الصراعات الشخصية داخل المجلس البلدي فيما يخص القائمة الخاصة بالمستفيدين، ما أدى لتأجيل عملية الإعلان عنها إلى حين الفصل في الصراعات التي أثرت سلبا على عشرات المواطنين، الذين ينتظرون الإعلان عن القائمة الاسمية، خاصة وأن أغلبهم يتخبطون في ظروف مزرية، بالإضافة للكراء الذي استنزف جيوبهم

بن ستول.س/ رابح. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.