الأورس بلوس

الاختطاف أمامكم والاغتصاب وراءكم

لابد وأنه ليس للطفولة في بلادنا مكان، ففي الوقت الذي يحرص الأولياء على التجمهر في كل وقت أمام المدارس والمتوسطات من أجل حماية أبنائهم من الاختطاف كانت هناك ظاهرة قذرة تنسج خيوطها داخل أسوار المدارس وتنتهك حرمة البراءة في غفلة من الجميع، وآخر ما حدث أن قام حارس في مدرسة ابتدائية ببلدية عين التوتة بالاعتداء جنسيا على تلميذ في السابعة من عمره، حدث ذلك في غياب تام للرقابة وفي غياب تام للإدارة التي كان عليها أن تحرص على حماية الطفولة وتبقي أعينها مفتوحة لترصد تصرفات العمال وسلوكياتهم المشبوهة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق