الأورس بلوس

الاستهتار

بطاقة حمراء

رغم حرص الدولة ومختلف السلطات على فرض حالة استنفار متمحورة حول فرض أعلى درجات الوقاية وذلك بمنع التجمعات وحتى بغلق المساجد إلا أن هناك من لا زال يستهتر بصحة المواطنين، فالكثير من المراهقين لا زالوا يعملون على تقديم الشواء والأكل الخفيف في الشارع، الأمر الذي يعتبر مخالفا لشروط السلامة في الوقت الذي أغلقت فيه مقاهي ومطاعم “نظامية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق