وطني

الانتخابات الرئاسية القادمة ستكون في مستوى تطلعات الشعب

أثناء وقوفه على سير عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، محمد شرفي:

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، أمس الأحد، أن الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر القادم ستكون في مستوى تطلعات الشعب بفضل مراجعة قوانين الانتخابات وكذا الاعتماد على تطبيقة جديدة في تطهير قوائم الهيئة الناخبة.
وقال شرفي خلال وقوفه على سير عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية ببلدية الدار البيضاء، أن الاقتراع الرئاسي القادم”سيكون في مستوى تطلعات الشعب الجزائري كما كانت تطلعاته في إنشاء سلطة مستقلة للانتخابات تطبيقا لروح المادة 7 و8 من الدستور” وذلك من خلال مراجعة القوانين المنظمة للانتخابات التي ستمنح فرصة للمشاركة وضمان التكفل بحق المواطن في اختيار رئيس للجمهورية بالإضافة إلى الاعتماد على تطبيقة جديدة في تطهير القوائم الانتخابية.
وأوضح شرفي أن هذه التطبيقة “تضمن النجاعة وتسهل عملية تطهير القائمة الانتخابية من خلال التصفية الآلية لوضعية الناخب كما تنهي الإجراءات المعقدة التي كانت تشكل في وقت سابق عبئا ثقيلا على المواطن، مشيرا إلى انه بفضلها أصبح المواطن الراغب بتسجيل نفسه في القوائم الانتخابية ملزم بالذهاب فقط إما إلى بلدية مسقط رأسه أو بلدية إقامته على أن تتم الإجراءات الأخرى آليا بما يضمن راحته.
كما شدد رئيس السلطة بالمناسبة على”أهمية التسجيل في القوائم الانتخابية والحرص على نزاهتها” لأنها – كما قال – عملية تعطي ضمانة لحماية صوت المواطن” داعيا الشباب إلى ضرورة التسجيل في هذه القوائم لأنه يمثل حسبه “عقد مسوؤلية بين المواطن ووطنه”.
وبانطلاق المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية يكون العد التنازلي للانتخابات الرئاسية قد انطلق وفق منظور قانوني جديد وتحت ضوء السلطة الوطنية للانتخابات التي يقع تحت مسؤوليتها تهيئة ظروف نزاهة وشفافية الانتخابات لضمان مشاركة ناجعة للناخب في ممارسة حقه الدستوري.
للإشارة فان عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، تحسبا للانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر المقبل انطلقت أمس وتدوم العملية إلى غاية 6 أكتوبر المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق