أوراس نغ

الانتفــاع والجـشــع

أْمثَـالٌ وأَقْـوَالٌ أَمَــازيغيّةٌ (شَـاويَّة) مِـنَ الأوْرَاس/ ئِنْــزَانْ ذْ- وَاوَالٱنْ (انّاوٱن)ســٱڤ أوْرَاس

للكاتب والباحث محمد مرداسي

يٱقّرص  ؤبٱندير مّٱفراقٱن  ئمٱدّاحٱن/ئشٱرّڤ ؤبٱندير مروزّغٱن   يٱسلا /. yeqqers  wbendir /allun/ mmefraqen  imeddaħen

ycerreg wbendir mruzγen yeslan=بلي  البندير (الطّبل) فتفرّف  المدّاحون، او- تقطّع البندير فتشتّت (تعبدد) الحضور. يضرب  لكلّ  محرّك او جامع  للمصلحة او المنفعة او لهدف  معيّن (اجتماعي- سيّاسي– اقتصادي( اي: لايّ عامل  يكون  سببا في  لمّ  مجموعة  معيّنة ، فان  انتهى  او اختفى  السبب  او العامل  فانّ  افراد  هذه  المجموعة  كلّ  يذهب  لحاله . مثال : حزب  معيّن  كان  يضمّ  في صفوفه اعدادا كبيرة  من المناضلين  وقد  حلّ  هذا الحزب  فانّ  مناضليه  كلّ  يذهب الى سبيله ،كذلك  الحال  بالنّسبة  للتّعاضديّات  عند ما حلّت  افترق  افرادها كلّ  واحد  ذهب  الى  وجهة  معيّنة . الخ…

أم  وي  رٱڤّسٱن  ئڤٱنداز  نخالتيس = كمن  يرعى  عجول  خالته. Am  wi  regêsen  igendaz  n-xaltis :بحيث  الخالة  تقول  ابن  اختي يرعى  لي  بدون  مقابل  وهو يقول  خالتي  ستغنيني  او ستكرمني. هذا المثل يضرب  للطمع  كل  واحد  يريد  ان  ينتفع  من  الاخر.

الجشع: عدم الاقتناع  بما يملك، يتطلع  دائما إلى  المزيد  ولا  يشبع

 

يآژرا (ئمآتـّشـي)(1)  ؤر يآژري  أحآرّاز=رأى الكرطوس  ولم  ير الحارس yera imeçi ur yeri aħerraz:المثل  يقال  للإنسان الجشع (الملهوف) الطماع  الذي  لا يقرأ عواقب  الطمع  والجشع.او يقال : ٱژرا احٱبّو ؤذ  يٱژري  ثاكٱفّيست=رأى  الثمرة  ولم  ير الفخّة . yeẒra aħebbu uᵭ yeẒri ᵵakeffist.

 

ثيط  ف يسآڤارآس  ثيط  فْوآنـّار= عين على المخلاة وعين على البيدر. Ŧiţ f-isegres ŧiţ f-wennar: المخلاة=لعمارة.البيدر=النادر،ويقال  أيضا:

ثيط  ذآڤ  تآلـّيس  ثيط  غآر وساكـّو((Ŧiţ đeg tellis ŧiţ ɣer wsakku: =عين  في الغرارة (كيس  مصنوع  من  شعر الحيوان) وعين تهفـو إلى  الغرارة  الاخرى (الجولق).يقال  هذا المثل  للشخص  او على الشخص  الجشع  الذي  لا يشبع  ولا يقتنع، الذي  يطمح  إلى  المزيد. وبحسب  السياق  يمكن  ان  يضرب  للاحتراز  والحذر  والانتباه  قدر الامكان  من  هذا الشخص .

ڤيناس  ئ-وْڤوجيل  أمور  يآخس  سآن= خصصوا لليتيم  سهم  فأراد سهمين. (ggin-as i-wgujil amur yexs sen):هذا المثل  يقال  لمن  لا قناعة  له ، للشخص  الجشع  الذي  يطلب  المزيد  دائما.

 

ثاكّـرْ فآلاّس  لاخـآرث (دّومّث)= قامت  عليه  القيامة (او- الدنيا). (ddummeŧ) Ŧekker fellas laxerŧ/يضرب  للشره  والحرص  على الطعام  والذي  يطلب  مالا حاجة  إليه ؛ ويقال  بالعربية: «وحمى  ولا حبل»

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق