رياضة وطنية

“البابية” تستفيد من ميزانيات ضخمة وتكتفي باللعب على البقاء..!

مولودية العلمة

تواصل تشكيلة مولودية العلمة تحضيراتها لمرحلة العودة من البطولة في ظروف عادية بعد قرار إدارة النادي الإكتفاء بمواصلة التحضيرات خلال الأسبوع الجاري بالعلمة دون إقامة تربص خارج المدينة مثلما كان مقررا من قبل، وكان الفريق معنيا أمسية أمس بمواجهة نادي مقرة في لقاء ودي جرى بملعب رأس الوادي وهي المباراة التي إستغلها الطاقم الفني من أجل الوقوف على مستوى تحضيرات الفريق بعد أسبوع من العمل المكثف.

ورغم الميزانية الضخمة التي يستهلها الفريق في كل موسم إلا أن الأمور تتشابه رغم تغير أسماء اللاعبين والمدربين والمسيرين، حيث أن الفريق الذي يستهلك ما معدله 20 مليار سنتيم سنويا غير قادر على لعب الأدوار الأولى في البطولة ويكتفى في كل موسم باللعب من أجل تحقيق البقاء بأريحية، في حين أن فريق اخرى وبميزانيات أقل بكثير تمكنت من تحقيق الصعود إلى المحترف الأول على غرار نجم مقرة، وهو ما جعل الأنصار يترقبون تغييرات جديدة وعلى جميع المستويات على أمل إنهاء هذه المعاناة التي طال أمدها، وأمام الوضعية الحالية فإن المسؤول الأول عن العارضة الفنية مصطفى سبع قد لا يصبر كثيرا على ما يحصل في النادي نتيجة الخلافات المستمرة بين المسيرين والأزمة المالية التي إقترنت بغياب أدنى ظروف العمل وهو الأمر الذي من شأنه أن يجعل سبع يرمي المنشفة في أي لحظة خاصة أنه يرفض العمل في ممثل هذه الظروف.

وفي سياق منفصل تتواصل معاناة الفئات الصغرى للفريق وهذا في ظل عدم قدرة المسيرين على توفير ملعب من أجل إجراء التدريبات بعد قرار منع الفريق من إستخدام الملعب المجاور لزوغار بسبب الديون العالقة لدى مديرية الشباب والرياضة، كما أن غلق الملعب البلدي عمار حارش زاد من معاناة الفئات الشبانية والتي دخل لاعبوها ومدربوها في إضراب إحتجاجا عن الوضعية الحالية.

بدري.ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق