رياضة وطنية

“البابية” تنتظر أموال تحويل شنيحي للشروع في التحضيرات

مولودية العلمة

تعانى مولودية العلمة من أزمة مالية خانقة في الفترة الحالية وهذا بسبب انعدام السيولة المالية وهذا بعد أن قامت إدارة الفريق بصرف الإعانة الأخيرة لوزارة الشباب والرياضة في تسوية مستحقات الدائنين، وعلى هذا الأساس فإن البابية بحاجة إلى إعانة مستعجلة بقيمة 5 ملايير من أجل الشروع في تحضيرات الموسم الجديد وقبل ذلك تسوية المستحقات المتأخرة للاعبين عن الموسم الماضين وعلمنا أن إدارة البابية في انتظار الحصول على قيمة تحويل المهاجم السابق إبراهيم شنيحي من النادي الإفريقي والمقدرة بحوالي 460 ألف أورو (أكثر من 5 ملايير بسعر الصرف الرسمي) ، وهي القيمة التي تأخر دخولها رغم الوعود الكثيرة بضخها في أقرب الأجال في خزينة النادي، كما تنتظر الإدارة العلمية أيضا من الرابطة تسريح المبلغ الخاص بحقوق النقل التلفزيوني، ومن شأن دخول هذه القيم المالية أن يخفف من حجم الأزمة المالية التي يمر بها الفريق، كما علمنا من بعض المصادر من بلدية العلمة أن الإعانة الإضافية للبلدية لن تعرف طريقها لخزينة النادي قبل تاريخ شهر أوت المقبل والسبب في ذلك راجع للإجراءات الإدارية المعتادة في مثل هذه الأمور.
وشرعت إدارة مولودية العلمة في البحث عن البدائل المناسبة في وسط الميدان الدفاعي وهذا بعد معاناة الفريق في هذا المنصب الموسم الفارط فضلا عن قرار بعض اللاعبين الناشطين في هذا الخط مغادرة البابية هذه الصائفة، وحسب ما علمناه فإن إدارة البابية تكون قد وضعت في مفكرتها الكثير من الأسماء التي تنشط في وسط الميدان الدفاعي، ومن بين الملاحظات التي قدمها المدير الفني للفريق عن التعداد هو ضرورة التعاقد مع صانع ألعاب جديد وهذا من أجل فرض منافسة أكبر في هذا المنصب الذي كان شاغرا الموسم الفارط بن مغادرة بن قويدر صوب إتحاد بسكرة، وهو الأمر الذي كان له تأثير سلبي على نتائج الفريق رغم اللجوء إلى بعض الحلول المؤقتة على غرار معنصر، دلهوم وبزاز، وتبقى وضعية المهاجم بوراس غامضة مع البابية، حيث تبقى إدارة النادي مطالبة بتوضيح وضعيته مع الفريق في أقرب الأجال سواء بالإحتفاظ بخدماته أو فسخ عقده، علما أن الموسم الأول لبوراس مع البابية لم يكن ناجحا بسبب قلة مشاركاته مع الفريق والتي كانت معدودة للغاية بسبب الخيارات الفنية للطاقم الفني.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق