مجتمع

الباتنيون يستجيبون لدعوات الحجر والحياة تتوقف في الشوارع

مختصون يدعون للابتعاد عن التهويل والقلق

توقفت الحياة بشكل شبه كامل في الشوارع والطرقات والأحياء والبلديات وحتى القرى والمداشر، بعد الاجراءات الاحترازية الواسعة التي دعت لها مختلف الجهات الرسمية من أطباء ومختصين ومسؤولين وذلك تجنبا لانتقال فيروس كورونا المستجد بالمقارنة مع الخطورة الكبيرة التي تشكلها سرعة انتشاره الرهيبة.

واستجاب سكان مدينة باتنة على غرار سكان جميع الولايات عبر الوطن، لدعوات المكوث في المنازل وعدم مغادرتها إلا للضرورة القصوى وذلك بعد ارتفاع حالات الاصابة بهذا الفيروس الفتاك، والذي يدخل أسبوعه الثالث في الجزائر حيث تعتبر هذه الفترة حساسة للغاية بحكم الانتشار السريع له بطرق عديدة ومختلفة، أين أغلقت المحلات والمراكز التجارية على اختلاف مجال تجارتها، كما اختفت عربات وطاولات البيع الفوضوي عبر الطرقات والشوارع بعد قرارات غلق المساجد والمؤسسات الاقتصادية وشتى المؤسسات والمحلات والأماكن التي من شأنها أن تستقطب أكبر قدر من الناس وتلك التي تعرف تجمعات مثل المقاهي والمرافق الثقافية والاجتماعية والترفيهية وغيرها، لتبدو المدينة فارغة للغاية من الحركة والنشاطات اليومية وحتى صرخات الأطفال وهتاف الشباب وضحكات العجائز والكهول، واختفت مظاهر التلوث أيضا وعديد الآفات السلبية مثل الرمي العشوائي والاعتداءات والمشاحنات والشجارات المتكررة يوميا.

وبعد استجابة المواطنين لقرارات الحجر الصحي في منازلهم، رفع العديد من المختصين مجموعة من التوصيات والارشادات بهدف مساعدتهم على نبذ الخوف والابتعاد عن الهلع والقلق والالتزام بالتحدث مع الاشخاص المقربين سواء من خلال الهاتف او مواقع التواصل الاجتماعي، الى جانب الحفاظ على النمط الغذائي الصحي وممارسة الرياضة والاسترخاء والابتعاد عن عادات التدخين المضرة بالصحة، فضلا عن الابتعاد عن الاخبار المهولة والمضخمة والتأكد من المعلومات من مصادر معلومة مع التقليل من متابعة الوسائل التي تدفع للقلق والهلع.

هذا ودعا العديد من المختصين النفسانيين، إلى التدرب على تقنيات جديدة مثل القراءة والمطالعة وممارسة الهوايات المرغوبة والابتعاد عن الاشاعات ومتابعتها وممارسة بعض التمارين الذهنية مع تمارين الاسترخاء مثل اليوغا والتأمل وغيرها، وذلك لقضاء الوقت فيما يفيد الجسم والعقل والإبتعاد نهائيا عن الخوف والهلع الذي تصنعه الأخبار المتتالية حول فيروس كورونا ومختلف الكوارث حول العالم.

فوزية.ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق