محليات

الباعة الفوضويون يغزون شــوارع سطيف

المواطنون طالبوا بتدخل السلطات المحلية

تعرف الكثير من أحياء المدن الكبرى بولاية سطيف، عودة الباعة الفوضويين إلى نشاطهم المعهود تزامنا مع شهر رمضان الكريم، وهو الأمر الذي جعل العديد من المواطنين يوجهون نداءات إلى السلطات المحلية من أجل الإسراع في عملية ترحيل هؤلاء الباعة الفوضويين، حيث احتكر هؤلاء الطرق والأرصفة والتي اتخذوها كمحطات لفرش سلعهم بطريقة عشوائية ساهمت في تشويه عمران الأحياء، بالإضافة إلى إغراق المكان بالفضلات والنفايات ودون نسيان الشجارات اليومية.

وأكد عديد السكان أن هؤلاء الباعة تجاوزوا كل الحدود وضربوا القوانين عرض الحائط بتوسعهم المذهل ساعين وراء الربح السريع، زيادة على عدم احترام المارة أو حتى المؤسسات التربوية مما خلق مناوشات ومشاكل بين الشباب القاطنين والباعة الفوضويين، وأثارت الوضعية الحالية تساؤل السكان عن سبب غياب عناصر السلطات المحلية لمعالجة هذا الإشكال.

وأعرب السكان في عدة مدن على غرار سطيف والعلمة عن مللهم من مراسلة المجالس المنتخبة في كل مرة، حيث يتم تلقي الوعود الكاذبة وفرض التجاهل وتضرب رسائلهم عرض الحائط  بحجة “الحراك الشعبي” مما انجر عنه توسع مذهل لنشاط الباعة الفوضويين، ويأمل السكان في نقل هؤلاء الباعة إلى الأسواق الجديدة والتي صرفت عليها السلطات أموالا طائلة وهذا من أجل إراحة سكان الأحياء من المشاكل التي نغصت حياتهم اليومية ولم يسلموا منها حتى في أيام العطل والمناسبات.

عبد الهـادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق