وطني

البلدية في قلب إصلاحات وزارة الداخلية

احتفالات اليوم الوطني للبلدية

وقال بدوي خلال زيارة تفقدية قادته إلى ولاية الجزائر بمناسبة إحياء اليوم الوطني للبلدية، أن “البلدية هي في قلب كل الإصلاحات التي تقوم بها وزارة الداخلية وهي تشهد تحولا تاريخيا من خلال عصرنتها وتمكينها من مرافقة المواطنين في كل المجالات”، مضيفا أن دور البلدية المحوري هو منطلق تخصيصها بيوم وطني “أقره رئيس الجمهورية من خلال مرسوم رئاسي صدر قبل أسبوع، وهذا الترسيم يزيد عائلة الجماعات المحلية فخرا وإصرارا على رفع التحديات المستقبلية”.
وخلال إعطائه إشارة انطلاق مشروع البلدية الالكترونية بمقر بلدية الجزائر الوسطى، أكد وزير الداخلية أن تجسيد البلدية الالكترونية يستدعي “الفوز في المعركة ضد البيروقراطية التي عانى منها المواطن لسنوات طويلة”، مشددا على أن القطاع “في الطريق الصحيح لربح هذه المعركة”.
وفي ذات الإطار، دعا الوزير إلى “تكريس ثقافة الشباك الالكتروني لدى المواطن من خلال التواصل معه عبر كل وسائل الاتصال الحديثة وبالتالي القضاء على البيروقراطية”، مشيرا إلى وجود “إستراتيجية وطنية في هذا الشأن ولجنة وطنية تشمل 18 قطاعا وزاريا مندمجا في قاعدة البيانات الموحدة بهدف إلغاء حاجة المواطن إلى استصدار الوثائق الإدارية”.
وفي حديثه عن التنظيم الإداري الجديد، قال بدوي أن القطاع من خلال كل الإصلاحات التي يقوم بها “يحضر بجدية ومسؤولية لإعداد تقسيم إقليمي جديد في المستقبل، تكون فيه الولايات المنتدبة التي تم إقرارها مؤخرا ولايات قائمة بذاتها”.
وشدد ذات المتحدث على ضرورة “تقريب الإدارة من المواطن من خلال استعمال التكنولوجيات الحديثة وتجسيد اللامركزية في تسيير الإدارة، إلى جانب استباق الانشغالات اليومية للمواطن”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق