محليات

“البوحمرون” يواصل الإنتشار في باتنة

تسجيل 14 حالة جديدة خلال أسبوع و1900 حالة في ظرف أشهر

يبدو أن القائمين على قطاع الصحة بولاية باتنة، عجزوا عن السيطرة على داء الحصبة الألمانية أو ما يعرف محليا بـ”البوحمرون”، حيث يواصل هذا المرض الانتشار بولاية باتنة، بتسجيل حالات جديدة تضاف إلى الحالات السابقة التي تم تسجيلها منذ ظهور أولى حالة إصابة بهذا الداء شهر أفريل من العام الحالي، وسط تساؤلات عدة أطباء وذوي المرضى عن مدى نجاعة اللقاحات السابقة وكذا طبيعة هذا الوباء الذي أصاب أطفالا وكبارا في السن سبق أن خضعوا للتلقيح ضد مرض الحصبة وفق رزنامة التلقيح الوطنية، كما فتك بأرواح رضع وأطفال وكبار في السن.
يأتي ذلك في وقت يرقد فيه العديد من الأطفال على مستوى مصلحة طب الأطفال بالمستشفى الجامعي باتنة، بعد ظهور أعراض هذا الداء عليهم، حيث أكدت مصادر استشفائية أن هناك نوعين من اللقاح الموجه للأطفال الصغار المصابين، حيث يخضع الأطفال من سن 6 أشهر إلى 5 سنوات كاملة إلى اللقاح من نوع “أر.أو.أر” ومن 6 سنوات إلى 14 سنة كامل إلى اللقاح من نوع “أر.أر”.
جدير بالذكر أن، الحصبة مرض خطير وشديد العدوى يسبّبه فيروس، وهي من الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال الصغار، وذلك على الرغم من توفر لقاح مأمون وعالي المردود للوقاية منها حيث ينمو الفيروس في الخلايا التي تغطّي البلعوم الأنفي والرئتين.

ناصر مخلوفي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق