إقتصاد

التأكيد على أهمية تطهير العقار الفلاحي

تماشيا واستراتيجية تطوير وتنمية القطاع

 أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزقي، أول أمس ببومرداس على أهمية العمل على استكمال تطهير العقار الفلاحي عبر كل ولايات الوطن تماشيا وإستراتيجية تطوير وتنمية القطاع ككل.

وقال السيد بوعزقي مخاطبا الفلاحين ومختلف الفاعلين والمتعاملين مع القطاع عقب استماعه لعرض مفصل حول وضعية القطاع بالولاية ضمن زيارته التفقدية لعدد من البلديات بأن السلطات المحلية عبر الوطن تمتلك حاليا كل الأطر القانونية والنصوص التنظيمية التي تتيح لها التحكم في العقار الفلاحي وتأطيره وتنميته، مضيفا في هذا الصدد بأن النصوص التنظيمية للقطاع حاليا تتيح للسلطات المعنية التحكم والفصل في وضعية كل شبر من العقار الفلاحي عبر كل أقاليم الولايات فكل متر مربع من العقار الفلاحي له ما ينظمه من ترتيبات تنظيمية تسمح بالتأطير الجيد للعقار الفلاحي، كما قال.

و في موضوع آخر، اعتبر الوزير المساحة المسقية ببومرداس والمقدرة ب 19000 هكتار حاليا قليلة مقارنة بإمكانيات المادية الكبيرة في هذا المجال داعيا المعنيين إلى ضرورة الرفع من حجم هذه المساحة و التقليص من المساحات المسقية بالطرق التقليدية لما تسببه من هدر للمياه ومردودية إنتاجية محدودة، كما حث على تثمين العقارات الغابية عبر كل ولايات الوطن من خلال إحصائها أولا ثم حسن استغلالها و تشجيرها وبعد ذلك توجيهها أو وضعها تحت تصرف الشباب للاستثمار فيها و استغلالها في مختلف المجالات التي تحقق مناصب شغل جديدة و قيمة مضافة للاقتصاد المحلي و الوطني.

وفي معرض حديثه على أهمية ومكانة الولاية في مجال تثمين الموارد الصيدية وتربية المائيات من خلال إنشاء وبعث منطقة نشاطات مخصصة في الصيد البحري وتربية المائيات، اعتبر السيد بوعزقي بأن هذا القطاع يعول عليه من خلال ديناميكيته الحالية للعب دور هام في تنمية الاقتصاد الوطني على المديين القريب والمتوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق