إقتصاد

التأكيد على الدور الهام للشباب المقاول كمحرك لتطوير الاقتصاد الوطني

خلال الندوة الوطنية حول المؤسسات الناشئة في الجزائر

شكلت الندوة الوطنية حول المؤسسات الناشئة في الجزائر فرصة للتأكيد على الدور المحوري الذي يمكن أن يلعبه الشباب المقاول الحامل للمشاريع في تطوير الاقتصاد الوطني وهو ما استوجب اتخاذ عدة إجراءات لمرافقتهم وتشجيع استثماراتهم.

وفي هذا الإطار، أوضح وزير التجارة، سعيد جلاب في كلمة ألقاها بمناسبة هذه الندوة أن توسيع رقعة استخدام التكنولوجيات الحديثة والرقمنة هو عامل أساسي في التحول الاقتصادي مؤكدا ان الجزائر لا يمكن أن تبقى على هامش هذا التحول الاقتصادي .

وأضاف أن هناك بعض المبادرات لشركات شبابية ناشئة في هذا التحول الاقتصادي من خلال تكنولوجيات الإعلام والاتصال لذلك شرعت الحكومة في عمليات التأطير من خلال قانون التجارة الإلكترونية المصادق عليه في ماي 2018 وقانون حماية المعطيات شهر جوان من نفس السنة.

في سياق ذي صلة، ذكر السيد جلاب بالمشاركة الفعالة  لبعض الشباب الجزائري المبدع في فعاليات المعرض العالمي للمؤسسات المختصة التكنولوجيات الحديثة والانترنيت الذي نظم بفرنسا حيث شرفوا الجزائر من خلال مشاريعهم المبتكرة.

وأضاف في هذا الصدد انه “بفضل هذه التجربة ونجاحها حجزت الجزائر مكانا لها في مثل هذه التظاهرات العالمية، حيث شرعنا إثرها في التفكير الجدي في كيفية إدماج هذه القوة الذكية وإعطاءها دورا رياديا للمساهمة في دفع الاقتصاد الوطني “.

ومن خلال هذه التجربة التي وصفها الوزير بـ “الناجحة” جاءت تعليمات الوزير الأول لإعطاء الأهمية الكبرى لقدرات الشباب ومؤهلاتهم في التنمية الاقتصادية.

وأوضح بهذا الخصوص أن الطاقم الحكومي تلقى تعليمات من طرف السيد الوزير الأول لأخذ كل الإجراءات اللازمة لإدماج قدرات الابتكار الشبانية ومنحها الدور القيادي في ظل التحولات الاقتصادية.

وابرز الوزير أهمية الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة من خلال تجسيد مناخ لحوار بناء بين المؤسسات من كل القطاعات، إضافة الى تجميع كل القدرات المبدعة على المستوى الوطني في مجال التكنولوجيات الحديثة والرقمنة وانجاز عقد ثقة بين المؤسسات الناشئة والشركات الوطنية المشاركة في هذا اللقاء.

كما أكد السيد جلاب أن هذه الندوة محطة انطلاقة لحوار بناء وذلك بهدف تأسيس إستراتيجية وطنية بنظرة استشرافية بعيدة المدى حتى تكون للجزائر مكانتها بين الدول التي نجحت في استعمال التكنولوجيات الحديثة ونجاعة الاقتصاد .

تجدر الإشارة إلى أن الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة عرفت الإعلان عن عدة إجراءات اتخذتها الحكومة لفائدة المؤسسات الناشئة مثل إعفائها من كل الضرائب والرسوم والأعباء ورفع التجميد عن المشاريع الشبانية في الجنوب فضلا عن منح امتيازات للمؤسسات الناشئة في مجال تلبية الطلبات العمومية من خلال مراجعة قانون الصفقات العمومية .

كما تخللت هذه الندوة ورشات تقنية للتعريف بالخدمات التي يقدمها الصندوق الوطني لضمان قروض للمؤسسات وكذا الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب والمركز الوطني للسجل التجاري مما سمح للشباب المقاول بالتعرف عن قرب على هذه المؤسسات وما يمكن ان تقدمه لها من خدمات .

واعتبر السيد جلاب عقب هذه الورشات، هذه الندوة بمثابة “نقطة انطلاق في مسار إدماج المؤسسات الناشئة في الاقتصاد الوطني”  مشيرا انه بالإضافة إلى الإجراءات التي أعلنت عنها الحكومة فانه سيتم دراسة المشاكل التي تعترض بعض المؤسسات حسب القطاع الذي تنشط فيه قصد إيجاد الحلول المناسبة لها .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق