إقتصاد

التأكيد على ضرورة تنسيق العمل بين قطاعي السياحة والاتصال

لترقية الوجهة السياحية للجزائر

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية، عبد القادر بن مسعود، أمس على ضرورة مواصلة تنسيق العمل ودعم التعاون المشترك بين قطاعي السياحة والاتصال من أجل تحسين وترقية الوجهة السياحية للجزائر وتعزيز قدراتها التنافسية.

وأبرز السيد بن مسعود، خلال توقيعه مع وزير الاتصال، جمال كعوان، على اتفاقية إطار بين الوزارتين، في اختتام الطبعة ال19 للصالون الدولي للسياحة والأسفار، دور وسائل الإعلام في تحقيق أهداف الترويج للوجهة السياحية الجزائرية داخل الوطن وخارجه من اجل تحسين جاذبية السياحة وقدرتها التنافسية لتحقيق التنمية المستدامة، وتندرج هذه الاتفاقية –كما قال ابن مسعود– في إطار وضع حيز التنفيذ الديناميكية الرابعة للمخطط التوجيهي للترقية السياحية الذي يهدف إلى وضع إطار للتنسيق والشراكة والتواصل بين القطاعين بالنظر للمكانة التي يحتلها الإعلام الجزائري في مجال الترويج والتعريف بالثراء السياحي الزخم الذي تتوفر عليه البلاد، موضحا أن تنسيق العمل المشترك بين القطاعين يترجم الإرادة السياسية للسلطات العمومية في تصنيف قطاع السياحة ضمن القطاعات ذات الأولوية التي يعول عليها في مسايرة مسار التنمية ويبرز أيضا دور الإعلام الجزائري في دعم هذه التنمية والترويج لها، لاسيما في المجال السياحي.

وفي هذا الإطار، ذكر السيد بن مسعود أن رئيس الجمهورية كان قد أكد العام الماضي بمناسبة اليوم الوطني للصحافة على دور الإعلام الجزائري في التعريف بالإنجازات التي تحققت في كل الميادين، مشيرا الوزير في نفس الوقت إلى “البرنامج الطموح” الذي يجرى انجازه على مستوى دائرته الوزارية لتحسين الجاذبية السياحية في الجزائر والتعريف بقدرتها التنافسية من خلال تطوير وعصرنة القطاع واستغلال كل الفرص المتاحة في مجال التطور التكنولوجي مع تشجيع الاستثمار ومنح العديد من المزايا والتحفيزات للمستثمرين الخواص، وشدد السيد بن مسعود في ذات السياق على أهمية إشراك وسائل الإعلام في دعم الترويج للتعريف بكل المؤهلات السياحية المتوفرة وتسليط الضوء على كل الاستثمارات والانجازات التي قامت بها الدولة في إطار بعث النشاط السياحي لجعل الجزائر وجهة سياحية بامتياز في ظل الأمن والسلم اللذين تنعم بهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق