محليات

التجارة الفوضوية تعود إلى “طريق تازولت” بباتنة

سلع تعرض على قارعة الطريق في غياب الرقابة

عادت مظاهر التجارة الفوضوية مجددا إلى طريق تازولت بباتنة، حيث اغرق بعض التجار الأرصفة ببضاعتهم التي زحفت كذلك على حواف الطرق أيضا، يحدث هذا رغم خطورة الوضع على التجار وكذا المواطنين، في مقابل غياب الرقابة من قبل السلطات.

هذا وكانت “الأوراس نيوز” قد وقفت على مشاهد البيع الفوضوي لمختلف السلع الاستهلاكية على وجه الخصوص، على طول حواف طريق تازولت، الوضع الذي يوحي بفشل مخططات السلطات بالمنطقة المذكورة في التصدي لهذه الظاهرة التي لازالت تؤرق المسؤولين في عديد بلديات الولاية، هذا وكانت سلطات باتنة قد برمجت سلسلة من العمليات من اجل إنهاء كابوس التجارة الفوضوية، غير أن الأخيرة سرعان ما تعود للواجهة في رحلة كر وفر بين التجار والمسؤولين، يحدث هذا رغم انجاز وتشييد عدة أسواق لتنظيم الحركة التجارية في عاصمة الولاية على وجه الخصوص، إلا أن الأخيرة لم تأت أكلها في بعض المناطق، ما بات يستدعي اتخاذ إجراءات أخرى من طرف السلطات لحماية التجار أولا، بتقنين النشاط التجاري، والمستهلكين ثانيا بتجنيب اقتنائهم لمواد استهلاكية، قد تعرض للبيع في ظروف غير صحية على غرار اللحوم بشتى أصنافها، وكذا المشروبات الغازية، ما قد يجعل بعض المستهلكين عرضة لتسممات غذائية، لتبقى مشكلة التجارة الفوضوية هاجس رئيسي لدى المسؤولين.

أسامة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق