محليات

التحقيقات في القوائم تُؤخر توزيع السكنات بباتنة

الوالي يوجه تعليمات صارمة للجان التوزيــع

أرجع والي باتنة، توفيق مزهود، التأخر في الإفراج عن القوائم الأولية للمستفيدين من السكنات العمومية الايجارية بعدد من بلديات ولاية باتنة، إلى تواصل التحقيقات التي تقوم الجهات المعنية من أجل ضمان شفافية أكثر على العملية ووضع أصحاب الملفات الذين تتوفر فيهم شروط الاستفادة من هذا النوع من السكن.

وكشف ذات المسؤول في تصريح للإذاعة المحليــة، عن فتح تحقيقات جديدة في ملفات طالبي السكن بعدد من بلديات الولاية على غرار عين التوتة وبريكة، تمهيدا لنشر القوائم التي قال أنه أعطى بشأنها تعليمات جد صارمة للجان التوزيع من أجل منح السكنات لمستحقيها، مضيفا أنه لن يتم نشر أي قائمة إلا أن بعد إخضاعها لعملية مراجعة دقيقة وتحقيق إضافي من قبل الهيئات المختصة، كل ذلك من أجل غلق

الباب أمام الاحتجاجات حين الشروع في توزيعها، ومنع المتسللين والمحتالين من الاستفادة من سكن اجتماعي دون وجه حق، وحسب المسؤول بالهيئة التنفيذية، فإن توزيع ما تبقى من الحصص السكنية ضمن صيغة العمومي الإيجاري سيكون فور الانتهاء من عملية التحقيق في القوائم الأولية المقترحة للاستفادة.

جدير بالذكر أن 1392 سكن بصيغة العمومي الإيجاري جاهز للتوزيع، عبر 7 بلديات وهي بريكة بـ850 وحدة، وادي الشعبة بـ222 سكن، بومقر بـ120 وحدة و100 سكن في بلدية الرحبات، 50 وحدة بحي علي النمر بمروانة، 40 بأولاد عمار و10 بتيمقاد، فيما كان وزير الداخلية قد أرجع أسباب تأخر توزيعها إلى تداعيات جائحة كورونا التي حالت دون الاجتماع المنتظم للجان الدوائر من أجل البث في قوائم المستفيدين، بالإضافة إلى عملية دراسة الطعون والفصل فيها من طرف لجنة الطعن الولائية، نظرا للعدد المعتبر من الطعون التي يودعها المواطنون المقصيون من الاستفادة في القوائم الأولية.

ناصر.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق