رياضة وطنية

التحكيم الجزائري تحت قصف الإعلام العربي

مخلفات لقاء الأهلي المصري والترجي التونسي..

تتواصل تداعيات الطريقة التي أدار بها الحكم الجزائري عبيد شارف للمباراة الأهلي المصري والترجي التونسي وهذا في ظل الإتهامات الخطيرة التي وجهها الإعلام التونسي للحكم الجزائري بعد أن تسبب في التأثير على نتيجة المباراة، حيث نشرت بعض وسائل الإعلام التونسية وثيقة تتهم من خلالها عبيد شارف بالحصول على رشوة من قبل إدارة النادي المصري تقدر بحوالي 200 ألف دولار.
وتظهر الوثيقة أن رئيس النادي الأهلي محمود الخطيب طالب من رئيس شركة “بريزونتاسيون سبورت” محمد كامل، بدفع صك بقيمة 200 ألف دولار من أجل تقديم هدايا خاصة للطاقم التحكيمي المكلف بإدارة المواجهة، في إتهام خطير للحكم الجزائري وكل الطاقم الذي أدار معه اللقاء، وهذا في وقت ردت هذه الشركة بالقول أنها فوجئت بنشر خطاب ملفق على صفحات بعض المواقع الإلكترونية وكذا مواقع التواصل الاجتماعي، وأكدت شركة “بريزنتيشن” بأن الرسالة مفبركة جملة وتفصيلا ولا تنتمي إلى خطابات شركة “بريزنتيشن سبورتس” الرسمية، كما أنه لا يوجد أي حسابات للشركة على الإطلاق في البنك المذكور بالخطاب المفبرك، وأنه لا تتم معاملات بالدولار الأمريكي من الأساس بينها وبين النادي الأهلي.
وكان الإتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف” قرر تجميد نشاط الحكم الدولي الجزائري مهدي عبيد شارف، على خلفية القرارات التحكيمية خلال إدارته مباراة الأهلي والترجي التونسي، وهذا في وقت أكدت فيه مصادر مقربة من الإتحاد الجزائري لكرة القدم أن “الكاف” ستكتفي بمنع الحكم الدولي عبيد شارف، من إدارة المواجهات التي تجمع الأندية المصرية والتونسية فقط وأنه سيتم إعتماده في مونديال الأندية كممثل وحيد للتحكيم الإفريقي.

شاكر. أ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق