الأورس بلوس

التضحية من اجل “لا ليبرتي “

صبت شرائح واسعة من الجزائريين من رواد موقع التواصل الاجتماعي خاصة على الفايسبوك أن ما حصل خلال حفل المغني الجزائري صاحب رائعة “لا ليبرتي “الحراق عبد الرؤوف دراجي (سولكينغ) ليلة الجمعة، والذي أدى لوفاة 5 أشخاص وإصابة ما يقارب المائة، سخطها على أحداث ملعب 20اوت (ليست رياضية) معتبرة أن التدافع ليس السبب المباشر، وإنما كان الموت من اجل “لا ليبرتي” حتى وان كانت مجرد أغنية محملين المسئولين المتحاملين على الشباب بأنهم لم ينفعوهم يوما وضيقوا عليهم الحياة مثلما ضاق بهم باب ملعب بلوزداد فلا رأي لهم ولا عمل ولا زوجة ولا سكن …داعيين في ذات السياق فتح التحقيق لا في سوء التنظيم وإنما الاستمرار في محاسبة العصابة التي جعلت الشباب يقتلون أنفسهم من اجل “لا ليبرتي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق