منبر التربية

التعليم الإلكتروني

نصائح تربوية

وخير جليس في اﻵنام كتاب فهو المنارة التي تنير دروب الباحثين الجادين عن المعرفة والمادة العلمية من مصادرها المتنوعة، ومهما تعددت المشارب الفكرية والعلمية فلا غنى لهم جميعا عنه، ويبقى الشاطئ الذي يرسو فيه كل طالب علم يسعى للإرتقاء نحو عالم الفكر والبحث العلمي، لقد شهد القرن الواحد والعشرين نهضة علمية عظيمة في مجال الكتاب الإلكتروني الذي تهافتت عليه عقول أهل العلم لتنهل منه ما يروي ضماها العلمي والفكري في شتى العلوم، لقد صار غذاء الروح ووعاء الأفكار وخزان المعارف، فهو الزاد المعرفي والروحي الذي يلجأ إليه كل طالب وعارف، فهو مصدر من مصادر المعارف الرقمية التي أصبحت ضرورة ملحة، ومن أسباب ظهوره؛ مواكبته تطوير التعليم باعتباره هو أسلوب من أساليب تكنولوجيا التعليم،  فهو وسيلة مشوقة مصورة محفزة، فضلا عن اكتساب المهارات الحياتية المختلفة وارتقاء مستوى التفكير وتقوية مهارة التعليم الرقمي.

ورغم هذه الإيجابيات والمميزات العديدة علينا الحذر من الاستعمال المبالغ فيه لأنه يضر بصحة الطالب خاصة عينيه بالإضافة إلى الإعلانات والصور المشورة والمشوشة التي قد تغير وجهة المتعلم إلى أفكار أخرى تكون سببا في تغيير نمط تفكيره.

وأما عن أهم التطبيقات التي تفيد التلاميذ واليوم بفضل التكنولوجيا الحديثة أصبحت حياة التلاميذ في المدارس أسهل مما كانت عليه من قبل بسبب وجود تطبيقات تساعده على التعامل مع مهامه أهمها التطبيقات التي تشتغل بنظام البرمجيات أندرويد وكذلك الآي باد.

الأستاذ المتقاعد/ ناصر بروال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق