إقتصاد

التفاصيل الكاملة لتسهيلات القروض الفلاحية

تم إقرارها في مجال الحصول على قرض ''الرفيق''..

تتضمن برامج وزارة الفلاحة، في اطار تنسيق مع وزارة المالية وبنك الجزائر، تخفيف الاجراءات المقررة قبل  منح قروض  للفلاحين بشكل خاص القروض الخاصة بحملات البذر، أو قروض التشغيل، بالاضافة إلى قروض الاستثمار، وقد أعاد وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد الحميد حمداني في اجتماع لاطارات القطاع التأكيد على إزالة كافة القيود البيروقراطية عن الفلاح في كافة المجالات بشكل خاص في مجال الاقراض، واعتبر وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبد الحميد حمداني، أن الإجراءات الإدارية والتسهيلات التي اعتمدها القطاع من شأنها تمكين الفلاحين والمتدخلين في مختلف الشعب من تحقيق مردودية أفضل خلال الموسم الفلاحي الجاري .

وتتعلق هذه الإجراءات على وجه الخصوص بالتسهيلات التي تم إقرارها في مجال الحصول على قرض ”الرفيق” ورفع القيود البيروقراطية التي تعيق المشاريع الاستثمارية في القطاع فضلا عن التدابير الجديدة التي تم اعتمادها لتعزيز السقي التكميلي والتنفيذ الصارم بالقانون بخصوص العقار الفلاحي غير المستغل.

وأوضح الوزير خلال اجتماع تنسيقي للإطارات خصص لمتابعة تجسيد مختلف البرامج المسجلة ضمن ورقة طريق القطاع 2020-2024، أن مردودية القطاع عرفت خلال الموسم 2019 /2020 ”انخفاضا” مقارنة بالموسم السابق له، مما يستدعي تنفيذ ومتابعة الإجراءات المتخذة لتحسينها.

وأكد الوزير على توفير كل التسهيلات الإدارية ورفع العراقيل والقيود البيروقراطية، بهدف تقليص الواردات وترشيد النفقات العمومية. في هذا الصدد وجه الوزير تعليمة للولاة والبنوك المعنية مشددا فيها على ضرورة رفع القيود البيروقراطية سيما ما تعلق منها بإجراءات منح قرض الرفيق وتخفيف المعاملات الإدارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق