محليات

التنسيقية الوطنية للمجتمع المدني تؤكد على ضرورة تكثيف حملات التحسيس

الإهمال العامل الأول في ارتفاع عدد ضحايا القاتل الصامت

نظمت التنسيقية الوطنية للمجتمع المدني بدار الثقافة محمد العيد أل خليفة بعاصمة الأوراس باتنة، تظاهرة تحسيسية للوقاية من ‏مخاطر تسرب الغاز، أين دقت ناقوس ‏الخطر لما شهده مؤخرا القطر الوطني بصفة عامة وباتنة خاصة من ارتفاع في عدد  حوادث الاختناق بالغاز التي خلفت عددا كبيرا من الضحايا وبالجملة.

وأوضح السيد بصالح عبد الحفيظ رئيس التنسيقية الوطنية للمجتمع المدني في كلمته، خلال إطلاق الحملة ‏التحسيسية الولائية الأولى والمنظمة بالتنسيق مع عدة هيئات على ‏غرار الحماية المدنية، نفطال، سونالغاز، مديرية التجارة، ‏أنه يجب التكثيف من حملات التوعية والتحسيس، وان مسؤولية تقليل خطورة هذا القاتل الصامت تقع على الجميع بما فيها المواطنين لتجنب وقوع هذه الحوادث المأساوية، وأن إطلاق مثل هذه الحملات التوعوية ‏سيكون ايجابيا  للتقليل من حالات الموت الجماعي التي نسمع عنها  بكثرة، ومن الأسباب الأساسية المساهمة في وقوع مثل هذه المآسي هو  نقص  حملات  التوعية، وعليه ‏جاءت هذه التظاهرة الممتدة ‎إلي غاية الـ3 مارس، كدفعة للإلتفاف أكثر حول هذا المشكل وإيلائه الإهتمام الكافي، كما يشير المتحدث لتصرفات بعض المواطنين التي تزيد من حدة الخطر  كاقتناء لآلات التدفئة يقابله عدم إتباع الطرق الصحيحة والعلمية في ‏صيانتها.‏

في حين نظم المشاركين في التظاهرة على غرار مصالح الحماية المدنية وكذا سونلغاز تحت شعار‎ ‎‏”معا من اجل شتاء دون حوادث الغاز”، معرضا مفتوحا  ‏بهدف التواصل المباشر مع المواطنين

هشام. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق