محليات

التهيئة الحضرية مطلب أساسي لسكان بلدية أولاد سلام بباتنة

بسبب الاهتراء الكبير الطرقات

يشتكي سكان عديد المناطق والمشاتي ببلدية أولاد سلام بباتنة، من غياب التهيئة العمرانية واهتراء النسيج العمراني الذي تحول إلى خراب مع مرور الوقت، وأكدوا في حديثهم مع “الأوراس نيوز”، أن شوارعهم في تدهور جراء عمليات الحفر وإنجاز المشاريع دون إصلاح الطرقات، حيث أشاروا للإهتراء شبه التام للطرقات عبر أحياء مقر البلدية ومشاتيها، حيث تتحول شتاءً إلى برك مائية بفعل تساقط الأمطار وإلى غبار صيفا، مضيفين أن صعوبة التنقل لم تعد مقتصرة فقط على المركبات بل تعدت إلى الراجلين، خاصة عند تساقط الأمطار، وتحدث سكان حي 40 مسكن عن معاناتهم الكبيرة مع الأوحال التي حاصرت هذا الحي الذي يعد من مناكق الظل لصعوبة تنقلهم وسط النقائص المسجلة والظاهرة للعيان، لكن دون تحرك من قبل المسؤولين المحليين رغم نداءاتهم المتكررة التي لم يجدوا لها إلا أذنا من طين وأخرى من عجين، حيث أردفوا بأن معاناتهم تتضاعف ليلا في الحالات المرضية الحرجة والطارئة مما يستغرق خروجهم حوالي ساعة من الوقت بفعل إهتراء الطريق كاملاً.

سكان مشاتي كاف لحمر وأملاح وتيمداوين ولمقام كلها تعاني في ظل اهتراء الطرقات وتواجدها دون ترميم، سيما كونها مصنفة ضمن مناطق الظل التي طالما أمرت السلطات العليا، بضرورة التكفل بها وبسكانها لكن التعليمات بقيت حبرا على ورق وبقيت معه معاناة المواطنين متواصلة.

حسام الدين. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.