دولي

التوتر يحتدم على حدود أمريكا والمكسيك

وسط جدل بشأن خاشقجي

احتشد مئات من المهاجرين القادمين من أمريكا الوسطى حول نقطة عبور تسودها أجواء التوتر على حدود المكسيك مع الولايات المتحدة حيث تسببت إجراءات الأمن المشددة في اصطفاف طوابير طويلة من الراغبين في حضور تجمعات بمناسبة عيد الشكر على الجانب الآخر من الحدود.
وانطلق المهاجرون لا يحملون سوى متعلقات بسيطة وكثيرون منهم يسحبون أطفالا في محاولة للعبور من مدينة تيخوانا المكسيكية الحدودية،كما يتكدس في ملعب بيسبول بالمدينة الآن نحو 6000 آلاف مهاجر كانوا قد تدفقوا من أنحاء المكسيك في الأسابيع الأخيرة.
ووصل المهاجرون إلى معبر شابارال الحدودي المواجه لمدينة سان دييجو بولاية كاليفورنيا الأمريكية وقالوا إنه سينتظرون بالموقع إلى أن يتمكنوا من التقدم بطلبات اللجوء، رغم تشديد الولايات المتحدة للإجراءات على الحدود، فيما قال ديفيد الذي قدم من هندوراس أنهم يتملكهم اليأس، أمطرت السماء الليلة الماضية وأغرقتهم جميعا، لم تعد بالموقع أي مساحة، وكلهم مرضى، ولم يأت أحد لمساعدتهم.
وفي وقت سابق قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه أجاز استخدام القوة المميتة على الحدود وحذر من أن بلاده قد تغلق الحدود بأكملها، وتقرر إغلاق معبر سان يسيدرو لمرور المركبات إلى سان دييجو، وهو واحد من أكثر نقاط العبور ازدحاما في العالم، لفترة قصيرة عصر أول أمس أثناء إجراء مسؤولين أمريكيين تدريبا أمنيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق