إقتصاد

التوقيع على إعلان نية لإنشاء صندوق استثمار ثنائي بين الجزائر وفرنسا

اختتمت اللجنة المختلطة الاقتصادية الفرنسية-الجزائرية (كوميفا) أشغالها مساء أول أمس بباريس بالتوقيع على إعلان نية من أجل إنشاء صندوق استثمار ثنائي بين الجزائر وفرنسا.

وقد تم التوقيع على هذا الاتفاق من قبل وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل ووزير الاقتصاد والمالية الفرنسي، برونو لومير بحضور وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان ووزير الصناعة والمناجم، يوسف يوسفي بالإضافة إلى أعضاء من الوفدين، حيث يهدف صندوق الاستثمار هذا الذي يعد فكرة نضجت منذ آخر زيارة للرئيس إيمانويل ماكرون للجزائر يوم 6 ديسمبر 2017 إلى تمويل استثمارات الجزائريين الراغبين في الاستثمار في فرنسا وكذا بالنسبة لاستثمارات الفرنسيين الذين يرغبون في الاستثمار بالجزائر.
و كانت أشغال كوميفا مسبوقة بالدورة الرابعة للحوار الاستراتيجي الجزائري-الفرنسي حول المسائل الأمنية و مكافحة الإرهاب والتي تطرق خلالها الطرفان إلى الملفات السياسية الكبرى سواء الإقليمية منها أو الدولية لا سيما مكافحة الإرهاب و الهجرة غير الشرعية و الوضع السائد في منطقة الساحل ومالي وليبيا بالإضافة إلى بعض المسائل التي تتعلق بالهجرة ومكافحة الإرهاب والراديكالية.
كان الوزيران قد تحادث في وقت سابق على انفراد. كما تحادث وزير الصناعة و المناجم يوسف يوسفي مع نظيره الفرنسي برونو لومير.
يذكر أن كوميفا هي آلية أنشئت في مايو 2013 لتعزيز وتنويع العلاقات الاقتصادية والصناعية والتجارية بين الجزائر و فرنسا، حيث أشار بيان لوزارة الشؤون الخارجية صدر أمس الأول بالجزائر العاصمة أن أشغال كوميفا ستخصص لتقييم التعاون الاقتصادي الجزائري الفرنسي وسيسمح بدراسة شامـــلة لــــحالة تقــــــدم مشـاريع الشراكة الجارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق