مجتمع

الثلوج تجبر العائلات على تقديم احتفالات يناير بسطيف

تميزت احتفالات رأس السنة الأمازيغية الجديدة هذه السنة بولاية سطيف بتزامنها مع التساقط المكثف للثلوج خاصة على المناطق الشمالية للولاية، الأمر الذي جعل احتفالات هذه السنة تشهد نوعا من التذبذب بل إن البعض من العائلات قامت بتقديم الاحتفالات من خلال تسبيق إقامة ما يعرف ب”الوزيعة” إلى نهاية الأسبوع الفارط بدلا من أمس وهذا من أجل توزيع لحوم الأضاحي على جميع العائلات خاصة أن بعض المناطق يصعب الوصول إليها بسبب الطابع التضاريسي لمناطق شمال الولاية.

واحتفلت العائلات السطايفية في أجواء خاصة بمناسبة رأس السنة حيث اضطرت العديد من العائلات إقامة مأدبة العشاء الخاصة بيناير على ضوء الشموع في ظل انقطاع التيار الكهربائي على عدد من المناطق على غرار سرج الغول، فيما فضلت العديد من العائلات أول أمس الخروج إلى الجبال والمساحات الخضراء رغم برودة الطقس وتساقط الثلوج لتطبيق بعض المعتقدات المتوارثة منذ القدم كرمي حبات القمح وهذا حتى يكون الموسم الفلاحي ناجحا وكذا التأكيد على رفضهم التخلي عن الأرض والأصل، فيما فضلت أغلبية العائلات تفادي الخروج بالنظر للتساقط الكثيف لاسيما في المشاتي والمناطق الجبلية.

“سوق ينار” يستعرض الأكلات الشعبية لكل منطقة
أما بعاصمة الولاية فإن الإقبال كان كبيرا على “سوق ينار” المنظم بحديقة التسلية والذي عرف إقبالا كبيرا من طرف المواطنين وهذا للتعرف على عادات وتقاليد مختلف المناطق التي كانت حاضرة في هذا السوق خاصة في الجانب المتعلق بالأكلات الشعبية التي يتم إعدادها في المناسبات والأعياد وحتى الأفراح حيث كانت أغلب ولايات الوطن حاضرة في هذا السوق.

غرس أشجار الزيتون بجامعة سطيف 1
من بين النشاطات التي رافقت الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية تنظيم حملة تشجير لغرس أشجار الزيتون بجامعة فرحات عباس بسطيف، حيث كان من المقرر غرس الكثير من الأشجار بالجامعة ومختلف كلياتها إلا أن الأمر تعذر بسبب غياب الطلبة والعمال في نفس الوقت بسبب قطع الطرقات مما أجبر الجهات المنظمة على الاكتفاء بنشاط رمزي من خلال غرس عدد محدود من الأشجار الخاصة بالزيتون، وحسب مدير جماعة فرحات عباس سطيف 1 الدكتور جنان فإن المغزى من غرس أشجار الزيتون في هذه المناسبة يعود إلى الرغبة في ترسيخ ثقافة السلم في المحيط الجامعي ووجه المعني شكره إلى محافظات الغابات والمجلس الشعبي لبلدية سطيف وبعض الخواص.

توزيع 700 قفة على الأرامل والمطلقات ببوعنداس

وفي إطار حملة “من أجل شتاء دافئ” تم توزيع حوالي 700 قفة وحوالي 250 غطاء والتي شملت فئة الاحتياجات الخاصة، وكذا فئة الأرامل والمطلقات وفئة العمال ذوي الدخل الضعيف بمنطقة بوعنداس شمال ولاية سطيف والتي تزامنت مع رأس السنة الأمازيغية، وهي الحملة التي شاركت فيها مديرية الشؤون الدينية لولاية سطيف، وكذا المجلس الشعبي البلدي لبلدية بوعنداس، وكذا عمال البلدية الذين قاموا بمجهودات كبيرة من أجل إيصال هذه المساعدات إلى مستحقيها وإدخال أجواء الفرحة على نفوس المستفيدين.

عبد الهادي ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق